اضواء و مشاهيررئيسي

«ارغو» يتفوق على «لينكولن» حاصداً اوسكار افضل فيلم»


انتصر فيلم «أرغو» (Argo) الذي يتناول ازمة خطف رهائن اميركيين في ايران على غريمه فيلم «لينكولن» (Lincoln) الذي يتناول قصة حياة الرئيس الاميركي الراحل ابراهام لينكولن، وتوج بجائزة اوسكار افضل فيلم خلال الحفل السنوي الخامس والثمانين لتوزيع جوائز الاوسكار الذي شهد تتويج دانييل داي لويس افضل ممثل للمرة الثالثة عن دوره في فيلم «لينكولن»، فيما كان الخاسر الاكبر المخرج ستيفن سبيلبرغ من دون اي منازع، وقد افلتت منه جائزة افضل مخرج. وشهد الحفل  مبادرة غير مسبوقة حيث اعلنت السيدة الاميركية الاولى ميشيل اوباما فوز «أرغو» باوسكار افضل فيلم في بث مباشر من البيت الابيض معلقة بعد فتح الظرف الذي يحوي اسم الفائز «خيار جيد»!

الحفل الذي تنظمه أكاديمية فنون وعلوم السينما، اقيم على مسرح دولبي في هوليوود لتوزيع جوائز الاوسكار لاهم الإنجازات السينمائية في عام 2012 عبر اقتراع سري شارك فيه نحو 5800 عضو في أكاديمية فنون وعلوم السينما، ووزعت الجوائز أمام جمهور يتألف من 3300 ضيف، فضلاً عن عشرات الملايين الذين شاهدوا الحفل على شاشات التلفزيون في جميع أنحاء العالم.
وفي السباق الى جوائز الاوسكار لم يحسم اي فيلم من الافلام التسعة المرشحة المعركة لمصلحته، وان كان فيلم «لايف او باي» فاز باكبر عدد من الجوائز وهي افضل مخرج لانغ لي وتصوير ومؤثرات خاصة وموسيقى، وفاز «ارغو» بالجائزة الكبرى بعد فوزه بعدد كبير من جوائز هوليوود سبقت حفل الاوسكار،  لكن مخرجه بن أفليك استبعد من قائمة المرشحين لجائزتي افضل مخرج وافضل ممثل. واصبح الفيلم أول من يفوز بالجائزة دون أن يحصل مخرجه حتى على ترشيح منذ أن فاز بها فيلم «سائق السيدة ديزي» عام 1990. ولم يفز فيلم «أرغو» الا بجائزتين اخريين هما افضل سيناريو مقتبس وافضل مونتاج.
ويحكي «آرغو» قصة حقيقية لمحاولة وكالة المخابرات المركزية الاميركية انقاذ ستة دبلوماسيين اميركيين من ايران بعد اندلاع الثورة الاسلامية هناك عام 1979 تحت غطاء تصوير فيلم هوليوودي مزيف.

الممثل «العبوس» يخرق تاريخ الاوسكار
ورغم خسارة مخرجه الكبير ستيفن سبيلبرغ، ابى فيلم «لينكولن» ان يخرج من السباق خالي الوفاض اذ فاز بطله المخضرم دانييل داي لويس بجائزة افضل ممثل مكافأة على تجسيده شخصية الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة ابراهام لينكولن ليصبح بذلك اول ممثل في تاريخ الاوسكار يفوز بجائزة التمثيل الرئيسية ثلاث مرات.
وكان داي لويس (55 عاماً) المرشح الاوفر حظاً للفوز بالجائزة بفضل ادائه الهادىء والمتقن لشخصية لينكولن وهو أحد ابرز الرؤساء الاميركيين في التاريخ.
ويذكر ان  داي لويس المولود في بريطانيا والذي يحمل الجنسيتين البريطانية والايرلندية فاز بكل الجوائز التي سبقت الاوسكار مثل غولدن غلوب وجائزة الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا). ونال جائزة اوسكار افضل ممثل مرتين من قبل عن دوره في فيلم  «قدمي اليسرى» عام 1989 وفيلم «ستراق دماء»  (Will There Be Blood) عام 2007.
وقد اطلق الممثل البريطاني البالغ 55 عاماً المعروف بانه «عبوس» بنكتة خلال الحفل موجهة الى ميريل ستريب التي سلمته التمثال. وقال: «قبل ثلاث سنوات قررنا تبادل الادوار لاني التزمت آداء شخصية مارغريت تاتشر»  في فيلم «ايرون ليدي» التي فازت ميريل ستريب على اساسه باوسكار افضل ممثلة العام الماضي. واضاف امام قاعة استرسلت في الضحك «وكانت ميريل الخيار الاول لستيفن (سبيلبرغ) في دور «لينكولن».

«تعثر»افضل ممثلة
وكان اوسكار افضل ممثلة من نصيب الممثلة الشابة جنيفير لورانس (22 عاماً)  عن دورها كأرملة مضطربة في الفيلم الكوميدي (Silver Linings Playbook) وذلك بعد تنافس محتدم مع جيسيكا تشاستين بطلة فيلم «نصف ساعة بعد منتصف الليل» (Zero Dark Thirty).
 وقد تعثرت الممثلة وسقطت على الدرجات المؤدية الى خشبة المسرح لتسلم جائزتها. وهذه اول جائزة اوسكار تفوز بها لورنس (22 عاماً) والتي سبق ورشحت للجائزة عينها عام 2011 عن دورها في فيلم (Winter’s Bone).
وفاز المخرج انغ لي المولود في تايوان بجائزة اوسكار افضل مخرج عن فيلم المغامرات (Life of Pi). ورشح الفيلم لنيل 11 جائزة اوسكار من بينها جائزة افضل فيلم. وكان لي (58 عاماً) الذي بدأ حياته باخراج افلام ناطقة باللغة الصينية فاز بجائزة الاوسكار من قبل عام 2006 عن فيلم«جبل بروكباك» (Brokeback Mountain) الذي يتناول قصة حب بين رجلين مثليين.
وكما كان متوقعاً توج فيلم  “Amour” للمخرج النمسوي مايكل هانيكه والذي كان يمثل النمسا، باوسكار افضل فيلم اجنبي. وقال المخرج بالانكليزية. «شكراً جزيلاً لهذا الشرف الكبير» وشكر فريق فيلمه. واضاف: «اشكر ممثلي فيلمي الرائعين لاني من دونهما لم اكن لاتواجد هنا» متوجهاً الى جان-لوي ترانتينيان. ويروي الفيلم الناطق بالفرنسية تفاصيل الصراع اليومي لزوجين باريسيين مسنين مع مواجهتهما اقتراب الزوجة من الموت.

هاثاواي… اول اوسكار
وحصدت آن هاثاواي اوسكار افضل ممثلة في دور ثانوي عن تأديتها دور المومس فانتين في الفيلم الغنائي الاستعراضي «البؤساء» (Les Miserables) المقتبس عن المسرحية الملحمية التي ألفها الكاتب الفرنسي الكبير فيكتور هوغو عام 1862. وهذه هي اولى جوائز الاوسكار التي تنالها هاثاواي (30 عاماً) وكانت المرشحة الاوفر حظاً للفوز بالجائزة هذا العام. وفاز الفيلم ايضاً بجائزتي افضل ماكياج وافضل صوت مناصفة مع «سكاي فال» اخر اجزاء سلسلة جيمس بوند. وقد فازت المغنية اديل بجائزة افضل اغنية اصلية عن «سكاي فال» ايضاً.
وفي اول جائزة وزعت خلال الحفل، فاز النمسوي كريستوفر فالتز باوسكار افضل ممثل في دور ثانوي عن فيلم «دجانغو انتشايند». وقد اعرب عن «امتنان غير محدود» للمخرج كوينتن تارانتينو «الذي اوجد عالماً يستوحى منه بشكل لا يصدق». وسبق لفالتز الفوز بالجائزة عينها عام 2010 عن دوره في فيلم «الاوغاد المنتقمون» (Inglourious Basterds) وهو ايضاً من اخراج كوينتن تارانتينو الذي فاز ايضاً باوسكار افضل سيناريو اصلي عن الفيلم نفسه وهو الثاني له في الفئة ذاتها بعد «بالب فيكشن».
ومنح فيلم (Brave) الذي يتناول قصة اميرة متمردة جائزة اوسكار افضل فيلم طويل بالرسوم المتحركة، ويحكي قصة اميرة شابة اسمها ميريدا كانت تعيش في مرتفعات اسكتلندا القديمة ثم ضاقت بالحياة التقليدية المألوفة وتحدت والديها لتشارك في مسابقة للرمي بالقوس وهو امر يخالف تقاليد البلاد.
كما نال فيلم «البحث عن رجل السكر» (Searching for Sugar Man) جائزة افضل فيلم وثائقي طويل.

اسوأ مقدم!
وافتتح مقدم الحفل الممثل والمخرج سيث ماكفرلاين السهرة بسلسلة من النكات قبل ان يقاطعه وليام شاتنر قائد المركبة الفضائية في سلسلة افلام «ستار تريك» الذي اعطاه بعض النصائح حتى لا يكون «اسوأ مقدم لحفل الاوسكار».
كما افردت السهرة حيزاً كبيراً للموسيقى مع مشهدين مكرسين للفيلمين الاستعراضيين «شيكاغو» و«البؤساء»، في حين تم الاحتفاء بالذكرى الخمسين لانطلاقة جيمس بوند السينمائية مع اداء تشيرلي باسيي لاغنية «غولدفينغر» الشهيرة. وفي سن السادسة والسبعين اثبتت المغنية في غناء مباشر انها لا تزال تملك الصوت لاطراب الجمهور الذي وقف لها مصفقاً.
وقبل بدء الحفل مر المرشحون على البساط الأحمر الذي بلغ طوله 152 متراً أمام عشرات المصورين. وتألق العديد من نجوم هوليوود على السجادة الحمراء قبل انطلاق حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ 85، ومن أبرزهم روبرت دي نيرو، وجينفر لورنس، وبرادلي كوبر، ونيكول كيدمان، وغيرهم وغيرهم…
 



ميشيل أوباما تفاجىء حفل الأوسكار وتعلن جائزة أفضل فيلم
فاجأت ميشيل أوباما زوجة الرئيس الأميركي باراك أوباما حفل توزيع جوائز الأوسكار وأعلنت اسم الفيلم الفائز بجائزة الاوسكار لأفضل فيلم لتصبح أول سيدة أولى في الولايات المتحدة تقدم جائزة أوسكار.
وظهرت ميشيل على شاشة في بث مباشر من البيت الأبيض في واشنطن التي تبعد مسافة 4800 كيلومتر عن المسرح الذي أقيم عليه حفل الأوسكار في هوليوود. وأثنت ميشيل على عمل صناع الأفلام قبل أن تعلن فوز فيلم Argo بجائزة أفضل فيلم.
وقالت ميشيل التي ارتدت فستاناً فضياً: إن الأفلام المرشحة لجائزة أفضل فيلم هذا العام «جعلتنا نضحك ونبكي ونتشبث بمقاعدنا بقوة أكبر».
وأضافت: «ذكرتنا أن بإمكاننا التغلب على أي عقبات إذا ما دققنا بما يكفي وبقوة كافية. إنها مهمة على نحو خاص للشبان. إنهم ينخرطون كل يوم في الفنون ويتعلمون فتح آفاق خيالهم.. ويكافحون لتحقيق هذه الأحلام».
وقال الممثل الأميركي بن أفليك مخرج فيلم «أرغو» والذي شارك في إنتاجه أيضاً إنه لم يكن يصدق نفسه عندما قدمت ميشيل الجائزة.
وأضاف بعد أن تسلم جائزة أفضل فيلم: «كونها أول سيدة أولى (تقدم جائزة أوسكار) شرف كبير… وكان أمراً رائعاً للغاية».

 

العدد ٢٧٨٦ الاثنين ٤ اذار (مارس) ٢٠١٣ / ٢٢ ربيع الثاني ١٤٣٤
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق