سياسة لبنانية

بارود: لا انتخابات قبل التوصل الى صفقة

ثلاثة اسئلة وجهت الى وزير الداخلية السابق زياد بارود عن الانتخابات فأجاب عليها وفي ما يلي الاسئلة والاجوبة.
مناقشات قانون الانتخاب بلغت الذروة فما هو رأيك؟
الجو العام يسير باتجاه التمديد للمجلس النيابي. لا احد يريد ان يأخذ المبادرة. ولكن كل القوى السياسية تفضل  تأجيل الانتخابات الى ان يتم التوصل الى صفقة شاملة. فالقضية ليست تقنية بل الخطأ في القرار السياسي. ويوماً بعد يوم تؤكد التصريحات صحة ما اقول.
برأيك اي قانون انتخابي هو الافضل؟
ان افضل قانون انتخابي هو ذلك الذي لا يمكن معه معرفة النتائج مسبقاً. هو القانون الذي يعتقد كل فريق انه من خلاله سيحصل على الاكثرية. فلنأخذ مثلاً اتفاق الدوحة، لقد اجرينا انتخابنا في العاصمة القطرية. ففي 7 حزيران (يونيو) 2009 كانت النتائج جزئية بمعنى اننا عرفنا نتائج اكثرية المقاعد، وبقي القليل وكان كل فريق يعتقد انه سينال الاكثرية. وعندما تأكد احد الطرفين بأنه سيخسر الاكثرية لم يعد يريد ان تحصل الانتخابات.
هل تعتقد انه يمكن للفريقين ان يتفقا على قانون انتخابي؟
ليس قبل التوصل الى اتفاق او صفقة. اليوم لا تفاهم بين اللبنانيين ولا راعي عربياً او دولياً. فالقضية اذاً اكثر دقة. انهم يحاولون ان يعطوا انطباعاً بان المشكلة تقنية. الثامن من اذار (مارس) المقبل هو موعد استحقاق تشكيل لجنة مراقبة الانتخابات فاذا لم يحصل ذلك يكونون قد تجاوزوا المهلة.

العدد ٢٧٨٥ الاثنين ٢٥ شباط (فبراير) ٢٠١٣ / ١٥ ربيع الثاني ١٤٣٤
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق