سياسة عربية

خلاف بين مرسي والمؤسسة العسكرية في مصر

أشارت مصادر مطلعة في مصر الى خلاف في وجهات النظر بين الرئاسة المصرية والمؤسسة العسكرية ظهر خلال الاجتماع الذي عقد بين الرئيس محمد مرسي وأعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وفي مقدمتهم وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، سيطرت عليه مناقشة الأوضاع الأمنية الداخلية والحدودية، وحالة من الاختلاف في وجهات النظر بين مرسي والسيسي سادت حول إمكانية نزول الجيش لتأمين مناطق أخرى غير مدن القناة الثلاث (السويس والإسماعيلية وبورسعيد). ورفض السيسي وقادة القوات المسلحة هذا الأمر، مشددين على أن مهمتهم هي تأمين المنشآت الحيوية والأراضي المصرية وما يمس الأمن القومي المصري، ملمحين إلى أن قرار النزول في أماكن كالعاصمة مرهون بحالة الشارع ذاته. وهو ما يخضع لتقدير القوات المسلحة. كما لمّحوا إلى أنهم لا يريدون التورط في شأن من شؤون السياسة أو التورط في مواجهة المتظاهرين بما قد يؤدي إلى قمعهم، طالبين الانتظار لتتضح أكثر صورة الشارع المصري. ولكن الاجتماع انتهى الى تفهم الطرفين لدور القوات المسلحة وأهمية إبعادها عن السياسة.

العدد ٢٧٨٤ الاثنين ١٨ شباط (فبراير) ٢٠١٣ / ٨ ربيع الثاني ١٤٣٤
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق