مجتمع

غراند سينماز تعرض اعمال 16 مخرجاً صاعداً فازوا بمهرجان NDU السينمائي


16 طالباً ممن فازوا بمهرجان NDU السينمائي السادس تمكنوا من مشاهدة أعمالهم على شاشة السينما يوم الثلاثاء في 22 كانون الثاني (يناير) الفائت في صالات غراند سينماز في ABC ضبيه، من خلال سحب أقيم في ختام الحدث وتم اختيار إسمَين من الفائزين لمنحهما جائزتين قيّمتين، عربون دعمٍ وتشجيعٍ لجهودهما ومواهبهما.
وكانت غراند سينماز قد تعاونت مع جامعة NDU وقرّرت التركيز على دعم المواهب الصاعدة ومخرجي الأفلام الشباب من اللبنانيين. ووفت بوعدها من خلال عرض أفلام النخبة من مخرجي الأفلام الشباب على الشاشة الفضيّة وتمكينهم من تحقيق أحلامهم وعيش تجربة السينما الحقيقية. وأدرجت غراند سينماز أعمال الفائزين ضمن لائحة الأفلام الضخمة التي تعرض في صالاتها كما عرضت مقالات حول أفلام المخرجين الشباب في دليل السينما وطبعت عناوينها على بطاقات الدخول. وتم تسليم الأموال التي جمعت من مبيعات البطاقات للفائزين في السحب الختامي كدعم رمزي لهما.
وأوضحت السيدة كارلي رميا حبيس، المديرة الإقليمية للتسويق في مجموعة سليم رميا وشركاه وغراند سينماز: «لقد وعدنا ووفينا بوعدنا؛ لقد سعينا كل جهدنا لتمكين هؤلاء الطلبة من مشاهدة أفلامهم على شاشات السينما. نحن بالتأكيد نساندهم وسنكون إلى جانبهم لنساعدهم بكل الوسائل المتاحة… وسنطلق في هذا السياق مبادرات مهمة في المدى المنظور بهدف دعم المواهب الطالعة والمخرجين الجدد».
ومن جهته أوضح السيد سام لحّود رئيس قسم الإعلام في جامعة الـ NDU: «لقد تمكنا من ملاحظة الوجوه السعيدة للطلبة المخرجين لدى مشاهدتهم أعمالهم على شاشات السينما، وهذا يعود الى شغفهم الكبير بحرفتهم. ويسرنا التعاون مع غراند سينماز وانتهاجها سياسة الباب المفتوح تجاه المواهب الجديدة. ونعمل سوية على توسيع آفاق تعاوننا وتحفيز المزيد من الطلبة في السنوات المقبلة».

انتخابات لجنة اصدقاء غابة الارز في بشري
عقدت لجنة اصدقاء غابة الارز في بشري اجتماعاً في مركز اللجنة في بشري برئاسة رئيس السن المهندس رياض كيروز وعلى جدول برنامجها انتخاب الهيئة الادارية الجديدة للسنتين المقبلتين وفقاً لنظامها الداخلي، فجاءت النتائج كما يأتي:
– المهندس رياض سايد كيروز رئيساً،
– المهندس شربل وجيه طوق نائباً للرئيس،
– بسام موسي جعجع أميناً للسر،
– يوسف انيس فنيانوس أميناً للصندوق،
– جان أنطونيوس طوق أميناً عاماً،
– راضي سمير زينا اميناً للجنة محمية الارز قاديشا،
– الخوري شربل حنا مخلوف ممثل وقف الارز واميناً للعلاقات العامة.
وعلى عادة هذه اللجنة ونشاطاتها التي لا تنقطع، وهي التي تقوم بزراعة شتول الارز واللزاب وغيرها، بمعدل سبعة الى عشرة آلاف شتلة سنوياً، فقد افادت مصادرها انها ستعمل خلال خمسيتها السادسة لتأسيسها على دراسة مشروع تحريج ضخم في جبل لبنان يبدأ بزراعة مليون ارزة وشجرة لزاب وغيرها، تمتد من غابة ارز الرب الدهرية في بشري وصولاً الى غابة أرز تنورين، مروراً بالقرى والبلدات المحيطة بوادي قاديشا. وستسعى الى اطلاع الاعلام اللبناني في وقت قريب على تفاصيل هذا المشروع الضخم.

 

وسام الصداقة الروسي لعدنان القصّار
قلد سفير روسيا الاتحادية الكسندر زاسيبكين رئيس الهيئات الاقتصادية رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية عدنان القصّار وسام الصداقة من حكومة روسيا الاتحادية تقديراً لجهوده في تعزيز العلاقات الاقتصادية العربية – الروسية عبر مسيرة 40 عاماً من التعاون المثمر والبناء.
وللمناسبة اقام زاسيبكين في مقر السفارة في بيروت حفل استقبال على شرف القصّار في حضور نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل، وزير الاعلام وليد الداعوق، النائب تمام سلام ومنى الهراوي وقيادات القطاع الخاص اللبناني ومجلس الاعمال اللبناني – الروسي وعميد الصناعيين جاك صراف.
وألقى زاسيبكين كلمة نوه فيها بالزيارة الاخيرة لرئيس الجمهورية الى موسكو واشاد بالجهود التي بذلها القصّار لدعم العلاقات الروسية مع لبنان والعالم العربي، ولدعم مكانتها في الاقتصاد العالمي منذ ان تولى منصب رئاسة غرفة تجارة بيروت وجبل لبنان عام 1972، مشيراً الى دوره في قيادة الوفود الاقتصادية اللبنانية والعربية الى موسكو لتأسيس الغرفة التجارية العربية – السوفياتية التي اقيمت عام 1975، ومن ثم دوره في اقامة مجلس الاعمال العربي – الروسي عام 2003 الذي لا يزال يلعب دوراً اساسياً في تعزيز الروابط والعلاقات الاقتصادية. كما اشاد بالدور المميز الذي قام به حين كان رئيساً لغرفة التجارة الدولية لتعزيز دور روسيا في الاقتصاد العالمي ونجاحه في ادخالها الى عضوية هذه المؤسسة الدولية الهامة.
بدوره اعرب القصّار عن «اعتزازه بتقلد الوسام ومعانيه الانسانية العميقة» مؤكداً التزامه الدائم لتنمية العلاقات الاقتصادية والانسانية في شتى مجالات التنمية والتطوير بين روسيا الاتحادية ولبنان والعالم العربي. وقال: علاقتي مع روسيا كانت في طليعة اهتماماتي عبر مسيرة عملي الطويلة والمناصب المختلفة التي شغلتها. وستبقى كذلك لأنني اؤمن بانها جزء لا يتجزأ من تاريخنا المشترك الذي نعتز به ونجله كثيراً.
وتم خلال الحفل توزيع كراس يستعرض ابرز المحطات لمسيرة 40 عاماً من الصداقة والعلاقات التي نسجها القصّار مع روسيا.

العدد ٢٧٨٣ الاثنين١١ شباط (فبراير) ٢٠١٣ / ١ ربيع الثاني ١٤٣٤
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق