فلاش

الجلسة النيابية التي اسقطت خلالها الموازنة العامة، وارجئت الى السادس والعشرين من الشهر

الجلسة النيابية التي اسقطت خلالها الموازنة العامة، وارجئت الى السادس والعشرين من الشهر الجاري كان لها مدلولها، اذ تميزت باجماع نواب المعارضة على موقف موحدة يتظهر لاول مرة منذ اعلان نتائج الانتخابات. واذا سارت المعارضة على هذا المنوال في المعركة الرئاسية، فانها ستتمكن من الاتيان برئيس لا يكون من 8 اذار، بل يكون جامعاً يرضي معظم الافرقاء السياسيين والاوساط الشعبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق