سياسة لبنانيةلبنانيات

إنشاء صندوق لدعم الكهرباء في لبنان

إستقبل رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال لبنان مارون الخولي في حضور اعضاء المجلس، في مقر بيت العامل في جل الديب، رئيس منظمة «خليجيون في حب مصر» ورئيس بيت الكويت للاعمال الوطنية الدكتور يوسف العميري والوفد المرافق. وعقد الجانبان جلسة تنفيذية وفقاً للبروتوكول الموقع بينهما في القاهرة والذي نص على تعزيز التعاون المشترك بين رجال الاعمال من دول مجلس التعاون الخليجي والمجتمع اللبناني خصوصاً على مستوى نقل التجربة الفريدة والرائدة والتي حققتها منظمة «خليجيون في حب مصر» في استثمار اكثر من سبعة مليارات دولار في الجمهورية العربية المصرية في مختلف القطاعات السياحية والتجارية والاعلامية بحيث تم الاتفاق على المسودة الاخيرة لجمعية خليجيون في حب لبنان مع الهيئة التأسيسية المؤلفة من اختصاصيين في مختلف القطاعات الاقتصادية والمالية والعقارية.
وبعد الاتفاق على الاهداف والمبادىء التأسيسية لجمعية خليجيون في حب لبنان قال الدكتور العميري: «تشرفنا اليوم بوضع حجر الاساس للشراكة مع الشعب اللبناني من خلال نخبة من اللبنانيين التواقين الى مساعدة بلدهم في اكبر واخطر ازمة يشهدها ومن خلال اخوانهم الخليجين الذين يشعرون بأهمية مد يد العون اليهم بعيداً من كل التعقيدات السياسية والاقليمية في المنطقة. واليوم وجودنا في لبنان هو استكمال للبروتوكول الموقع مع الاتحاد العام لنقابات عمال لبنان والذي كان الفضل فيه والسعي الدوؤب لتحقيقيه من الاخ النقيب مارون الخولي الذي نكن له كل الاحترام والمودة لحبه وتفانيه للبنان وشعبه. ولأننا أصحاب تجربة ناجحة في الديبلوماسية الشعبية التي مارسناها بمصر، واتت ثمارها على المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية والفنية كافة، عبر «جمعية خليجيون في حب مصر»، فإننا نتمنى ونطمح في أن ننجح في لبنان أيضاً.
ومن هنا نعلن عن باكورة أعمال «خليجيون في حب لبنان»، وهو الدعوة لمشروع خيري إنساني، يتمحور حول «إنشاء صندوق لدعم الكهرباء في لبنان»، تحت شعار «هيا نعيد الضوء إلى لبنان»، وأعرف جيداً أن الشعوب في دول الخليج لن تتوانى عن دعم اشقائهم في لبنان. ومن هذه النافذة ومن لبنان الحبيب أتوجه بالمناشدة إلى أصحاب الفخامة والجلالة والسمو قادتنا في دول مجلس التعاون الخليجي:
– حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.
– جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود خادم الحرمين الشريفين ملك المملكة العربية السعودية.
– جلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد سلطان عمان.
– صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة.
– جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين.
– صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر.
أناشد قادة الخليج بدعم هذا الصندوق الخيري ودعم لبنان حتى يتعافى ويخرج من كبوته. كما أناشد رجال الأعمال في دول الخليج بدعم صندوق دعم الكهرباء في لبنان، وأناشد أيضاً المجتمع المدني والمؤسسات الشعبية في دول الخليج بالوقوف مع الشعب اللبناني بكل قوة، وأبسط ما يمكن فعله في العاجل، هو دعم السياحة في لبنان حتى تجرى الدماء مرة أخرى في عروق الاقتصاد اللبناني، فلا يخفى على أحد أن لبنان بلد سياحي، كانت تأتيه الأفواج السياحية من كل مكان، والسياحة لا شك قاطرة اقتصادية ذات فعالية كبرى في تحريك الاقتصاد. كما ندعو رجال الأعمال اللبنانيين في الداخل والخارج، والمغتربين اللبنانيين في الخارج إلى مد يد العون لإخوانهم بالداخل، وأقول لهم: تعالوا نتكاتف جميعاً لإنقاذ هذا البلد الجميل، فكفى ما لاقاه من ألم. ومن جانبنا أخذنا هذه الخطوة بتدشين صندوق دعم كهرباء لبنان وسوف نسعى لتحقيق المرجو منها بالتنسيق مع اتحاد عمال نقابات لبنان، وبإذن الله نستطيع طالما خلصت النوايا، وبذلنا كل في مكانه الجهد المطلوب».
وفي نهاية اللقاء قدم الخولي درعاً تكريمية للدكتور يوسف العميري معتبراً بأن زيارته الى لبنان «محطة كبيرة» ومبادرته تجاه ما يحتاجه اللبنانيون اليوم على مستوى اعادة الاستثمارات الخليجية الى لبنان والتي تحتاج اولاً الى بنية تحتية اساسها وجود شبكة كهرباء تغطي الحاجة المطلوبة لنهوض البلد اقتصادياً وصناعياً وتجارياً وسياحياً وخدماتياً». ورأى أن «مبادرة «هيا نعيد الضوء إلى لبنان» هي فعل ايمان بحب لبنان من اخواننا الخليجيين والتي سنعمل على انجاحها سوياً من خلال جدول الاعمال المشترك الموضوع في هذا السياق بحيث سيتم العمل على تنفيذه بين لبنان والقاهرة ودول مجلس التعاون الخليجي».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق