لقطات

الكهرباء من سيء الى اسوأ. وكلما تحدثوا عن حلول ومبادرات لزيادة ساعات التغذية، تشتد الازمة

الكهرباء من سيء الى اسوأ. وكلما تحدثوا عن حلول ومبادرات لزيادة ساعات التغذية، تشتد الازمة وتزداد العتمة. فهل من المعقول ان نعتمد على من ساهم في ازمة الكهرباء في تأمين التيار؟ هناك عروضات يمكن ان توصل الى حل ولكن الحكومة غائبة، والمسؤولية ضائعة، والناس غارقون في العتمة. فالى متى هذا الاستهتار بحقوق المواطنين؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق