أبرز الأخباربيئةدوليات

اليونان: فرق الإطفاء تكافح لإخماد حريق هائل مستعر منذ خمسة أيام عقب حرائق كثيرة تلف البلاد

استمرت جهود فرق الإطفاء اليونانية الإثنين لإخماد حريق هائل يشكل تهديداً لحديقة داديا الوطنية الكائنة بمنطقة إفروس في شمال شرق البلاد والتي تعد من أهم المناطق المحمية في أوروبا. وتسبب الحريق الذي اندلع الخميس الماضي في إخلاء بعض القرى احترازياً، وقال وزير أزمة المناخ والحماية المدنية بعد زيارته للمنطقة المتضررة إنها «معركة لضمان بقاء هذا النظام البيئي الإستثنائي». وتجتاح اليونان منذ السبت موجة حر فيما توقعت مصلحة الأرصاد الجوية أن تبلغ الحرارة 40 درجة مئوية في بعض المناطق.
يحاول عناصر الإطفاء اليونانيون الإثنين مكافحة حريق هائل يهدد حديقة داديا الوطنية المعروفة بمستعمرتها للنسور السوداء في منطقة إفروس في شمال شرق البلاد.
وتضرب اليونان منذ السبت موجة حر وتوقعت مصلحة الأرصاد الجوية أن تبلغ الحرارة 40 درجة مئوية الإثنين في بعض المناطق.
وأدى الحريق الذي اندلع الخميس الماضي إلى إخلاء بعض القرى احترازياً. ويواصل 320 إطفائياً وطائرتان قاذفتان للمياه وأربع مروحيات الإثنين جهود إخماد الحريق. في السياق، قال وزير أزمة المناخ والحماية المدنية خريستوس ستيليانيديس الإثنين بعد زيارة للمنطقة المتضررة في عطلة نهاية الأسبوع «إنها معركة شاقة، معركة لضمان بقاء هذا النظام البيئي الإستثنائي».
وتعتبر داديا واحدة من أهم المناطق المحمية في أوروبا، إذ توفر موطناً مثالياً لطيور نادرة وهي الموطن الوحيد لتكاثر النسور السوداء في البلقان. وتستضيف ثلاثة من أربعة أنواع من النسور في أوروبا، النسر الأسود والنسر الأسمر (غريفون) والنسر المصري، و36 من 38 نوعاً من الطيور الجارحة في أوروبا.
وتتميز المحمية بتنوع موائلها إذ تضم 104 أنواع من الفراشات و13 نوعاً من البرمائيات و29 نوعاً من الزواحف وحوالي 65 نوعاً من الثدييات، 24 منها خفافيش.
وقال مسؤول في المكتب الإعلامي لجهاز الإطفاء إن أمطاراً هطلت في المنطقة صباح الإثنين «ساعدت قليلاً في مكافحة الحريق لكن النيران لم تخمد بعد».
وتكافح اليونان أيضاً حريقين هائلين آخرين اندلعا في عطلة نهاية الأسبوع، أحدهما على جزيرة ليسبوس السياحية في شمال شرق بحر إيجه، والآخر في كريستينا في منطقة إليس في شبه جزيرة بيلوبونيز (جنوب). وقد أُرغم السكان والسياح على إخلاء هاتين المنطقتين، احترازياً.
هذا، وأعلن وزير حماية المواطن تاكيس تيودوريكاكوس أن في منطقة إليس «أوقف شخص اتُهم بإشعال حريق عمداً». مضيفاً بأن «15 حريقاً اندلعت خلال الأيام العشرين الماضية في هذه المنطقة».
من جانبها، أفادت وكالة الحماية المدنية الإثنين بأن هناك خطراً كبيراً بنشوب حرائق غابات نظراً إلى موجة الحر والرياح العاتية.
ويعتبر ارتفاع درجات الحرارة نتيجة مباشرة لأزمة المناخ وفق العلماء، مع زيادة شدة انبعاثات غازات الدفيئة ومدتها وتواترها.
وفي كل صيف، تشهد اليونان الدولة الواقعة في جنوب شرق أوروبا، اندلاع حرائق غابات هائلة وتسجل درجات حرارة مرتفعة جداً. والصيف الماضي، دمرت الحرائق 103 هكتارات من الأراضي وأودت بحياة ثلاثة أشخاص. ومنذ بداية هذا الصيف، اندلعت حرائق عدة في أنحاء البلاد كافة. وعلى غرار العام الماضي، عزت الحكومة اليونانية سبب كثرة حرائق الغابات إلى «أزمة المناخ».
وقال المتحدث باسم الحكومة يانيس إيكونومو الإثنين في مؤتمر صحفي دوري، «في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، واجه رجال الإطفاء 73 حريق غابة معظمها أخمد فوراً (…) وهذا دليل على الجهود الكبيرة المبذولة في الشتاء للحد من أضرار أزمة المناخ».

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق