أبرز الأخباردوليات

إيطاليا: دراغي قدم استقالته من جديد بعد رفض ثلاثة أحزاب التصويت على الثقة بحكومته

قدم رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي الخميس استقالته للمرة الثانية في غضون أسبوع بعد إعلان ثلاثة أحزاب منضوية في الائتلاف الحاكم أنها لن تشارك في تصويت الثقة بحكومته. ويأتي هذا الانسداد السياسي المتجدد بعد فشل مفاوضات هدفت إلى إيجاد أرضية مشتركة بين أضلاع الحكومة. فيما تعتبر وكالة فيتش للتصنيف الائتماني أن الأوضاع تعكس «ضبابية سياسية كبرى حتى وإن تم تجنيب البلاد انتخابات مبكرة»، ما يزيد من صعوبة تنفيذ الإصلاحات الهيكلية والمالية.
بعد فشل مفاوضات هدفت إلى إيجاد أرضية مشتركة بين كل الأطراف، أعلنت ثلاثة أحزاب منضوية في ائتلاف رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي الأربعاء أنها لن تشارك في تصويت الثقة لحكومته. فيما أشارت وسائل الإعلام الإيطالية إلى أنه  ينتظر أن يقدم دراغي الخميس استقالته إلى رئيس الجمهورية سيرجو ماتاريلا.
وأفاد حزب «فورزا إيطاليا» (يمين وسط) و«الرابطة» (يسار متشدد) و«حركة خمس نجوم» الشعبوية مجلس الشيوخ بعدم نيتها التصويت، ما يعني وأد مساعي دراغي لحل أزمة سياسية ستؤدي إلى استقالته وإجراء انتخابات مبكرة.
وكان دراغي قد تولى رئاسة حكومة «وحدة وطنية» في مطلع العام 2021 مهمتها التصدي للجائحة والأزمة الاقتصادية التي نجمت عنها. لكنّه قدّم في 14 تموز (يوليو) استقالته لماتاريلا الذي سارع لرفضها.
واعتبر دراغي أن حكومة الوحدة الوطنية التي يقودها وتضم أطيافا تراوح من اليسار وصولاً إلى اليمين المتطرف لم تعد شرعية بعد مقاطعة حركة خمس نجوم، التي تشهد خلافات في صفوفها وتدهوراً في شعبيتها، في اليوم نفسه تصويتاً على الثقة في مجلس الشيوخ.
وأكد دراغي في خطابه أمام مجلس الشيوخ أن «الحل الوحيد، إذا كنا لا نزال نريد البقاء معا، يكمن في إعادة بناء هذا الميثاق من أساساته، بشجاعة وتفان ومصداقية»، مضيفاً «هذا ما يطالب به الإيطاليون».
وأياً تكن النتائج، تعتبر وكالة فيتش للتصنيف الائتماني أن الأوضاع تعكس «ضبابية سياسية كبرى حتى وإن تم تجنيب البلاد انتخابات مبكرة»، ما يزيد من صعوبة تنفيذ الإصلاحات الهيكلية والمالية.
وتترقب الأسواق الأوضاع عن كثب. وارتفعت كلفة ديون إيطاليا مجدداً وتراجعت بورصة ميلانو الأربعاء، في دليل على توتر السوق بشأن حالة عدم اليقين في ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو.

تحديات اقتصادية

ودراغي حاكم سابق للمصرف المركزي الأوروبي، وتظهر الاستطلاعات أن ثلثي الإيطاليين يتمنون أن يبقى «سوبر ماريو» على رأس الحكومة.
وشدد دراغي على أن «إيطاليا قوية بوحدتها»، مضيفاً أن التحديات المحلية من إنعاش اقتصادي ومكافحة التضخم وإيجاد وظائف، والخارجية من تحقيق الاستقلالية على صعيد الطاقة والحرب في أوكرانيا، التي تواجهها إيطاليا والاتحاد الأوروبي «تتطلب حكومة تكون حقاً قوية ومتضامنة وبرلماناً يواكبها عن قناعة».
بدا المصرفي البالغ 74 عاماً والذي لم يتولّ سابقاً أي منصب سياسي، حازماً مع الأحزاب السياسية بقوله «إيطاليا ليست في حاجة إلى ثقة صورية تختفي أمام تدابير صعبة يتعيّن اتّخاذها».
وقال زعيم الحزب الديمقراطي إنريكو ليتا إن «الإيطاليين سيظهرون في صناديق الاقتراع أنهم أكثر حكمة من ممثليهم»، في إشارة إلى الانتخابات المبكرة التي قد تؤدي إلى استقالة دراغي. في النهاية، بقي الوسط واليسار فقط بجانب الرئيس السابق للبنك المركزي الأوروبي.
واعتبر المفوض الأوروبي للاقتصاد الإيطالي باولو جينتيلوني أن الأحزاب التي انشقت «لا تتمتع بالمسؤولية». من جهته، اعتبر وزير الخارجية لويجي دي مايو أنها «صفحة سوداء في إيطاليا».

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق