أبرز الأخبارسياسة عربية

الحكم بإحالة أوراق قاتل طالبة المنصورة في مصر إلى مفتي البلاد وحكم باعدام 10 متهمين

قضت محكمة مصرية الثلاثاء بإحالة أوراق الشاب الذي أقرّ بقتل طالبة أمام جامعتها بدلتا النيل شمال القاهرة إثر رفضها الارتباط به، إلى مفتي البلاد لأخذ الرأي في إعدامه، حسب ما أكد مسؤول قضائي.
وقال المسؤول لوكالة فرانس برس «قضت محكمة جنايات المنصورة (دلتا) بإحالة أوراق محمد عادل المتهم بقتل نيرة أشرف طالبة جامعة المنصورة، إلى مفتي الديار لأخذ الرأي الشرعي في اعدامه».
ولم تحتج المحكمة إلى أكثر من يومين لإصدار حكمها، إذ بدأت أولى جلسات المحاكمة الأحد.
والأسبوع الماضي، أحال النائب العام المصري حمادة الصاوي الجاني على محكمة الجنايات لاتهامه بـ«قتل الطالبة المجني عليها نيرة (اشرف)، عمدًا مع سبق الإصرار.. وباغتها بسكين طعنها به طعنات عدة، ونحرها قاصدًا إزهاق روحها».
وكان الشاب «أقر بارتكابه جريمة قتل المجني عليها»، بحسب بيان النائب العام.
وأثارت القضية جدلاً وغضباً بين المصريين على منصات التواصل الاجتماعي، وزاد من انتشار القضية وقوع جريمة مماثلة في الأردن بحق طالبة تدعى ايمان رشيد تعرضت للقتل على يد شاب، ما دفع العديد من الأردنيين والمصريين إلى المطالبة بإنزال عقوبة الاعدام على المتهمين في البلدين.
وبحسب الأمم المتحدة وجهاز الاحصاء المصري عام 2015، تعرضت نحو 8 ملايين امرأة للعنف في مصر من قبل أزواجهن أو أقاربهن أو البيئة المحيطة بهن في الأماكن العامة.
وفي السياق نفسه، أمرت النيابة العامة مساء الاثنين بـ «ضبط واحضار» عضو واحدة من الجهات القضائية في مصر إثر تورطه في قتل زوجته الاعلامية المصرية شيماء جمال ودفن جثمانها.
وقال بيان النيابة التي نشرته على صفحتها الرسمية على موقع فايسبوك إنه «مثل أحد الأشخاص أمام النيابة العامة وأكد صلته الوطيدة بزوج المجني عليها، وأبدى رغبته في الإدلاء بأقوال حاصلها تورط الزوج في قتل زوجته على إثر خلافات كانت بينهما».
في السياق قضت محكمة مصرية الثلاثاء بإعدام عشرة متهمين دينوا بـ «الارهاب» وتشكيل مجموعات مسلحة في القاهرة والجيزة، واستهداف قوات الشرطة بين عامي 2013 و2015، في قضية عُرفت اعلامياً باسم «كتائب حلوان»، حسب ما قال مسؤول قضائي.

ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق