أبرز الأخبارسياسة عربية

إيران تؤيد الضربة العسكرية التركية في شمال سوريا

عبر وزير الخارجية الإيراني أمير حسين عبد اللهيان الإثنين خلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره التركي مولود تشاوش أوغلو خلال زيارته لأنقرة، عن «تفهم» بلاده لضرورة تنفيذ القوات التركية عملية ضد المقاتلين الأكراد في شمال سوريا. وقال عبد اللهيان «نتفهم جيداً مخاوف تركيا الأمنية».
خلال زيارته لأنقرة، أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الاثنين إن بلاده «تتفهم» ضرورة تنفيذ تركيا عملية عسكرية جديدة ضد المقاتلين الأكراد في شمال سوريا.
وأوضح الوزير في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي مولود تشاوش أوغلو «نتفهم جيداً مخاوف تركيا الأمنية».
وأضاف «نتفهم أن عملية خاصة (في سوريا) قد تكون ضرورية.
منذ نهاية أيار (مايو)، يهدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشن هجوم جديد على بلدتين في شمال سوريا يستهدف مقاتلين أكراد.
وتصنف أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية، «إرهابية»، وتعتبرها امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً ضدها منذ عقود.
وأكد الرئيس التركي الإثنين «سنطلق عملية جديدة في سوريا بمجرد استكمال استعداداتنا». وأعربت واشنطن وموسكو عن معارضتهما لمثل هذا الهجوم.
منذ عام 2016، نفذت أنقرة ثلاث عمليات عسكرية في شمال سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية.
وكانت إيران، حليفة النظام السوري، قد دعت أنقرة في نهاية عام 2019 إلى إنهاء العملية العسكرية التركية التي تشنها في شمال سوريا بأسرع وقت ممكن.

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق