لقطات

الطابور امام الافران بلغ الذروة، وغطى على طوابير المحطات. فالى متى هذا الاذلال للمواطن. الوزير

الطابور امام الافران بلغ الذروة، وغطى على طوابير المحطات. فالى متى هذا الاذلال للمواطن. الوزير الذي لا يستطيع تأمين الرغيف لماذا هو باق في منصبه والوزير العاجز عن تأمين الكهرباء والمياه لماذا لا يزال متربعاً على عرشه. الوظيفة لها قواعد واصول ومن لا يستطيع العمل بموجبها يطرد. ولكن الوزراء عندنا ملوك من يستطيع ان يهز كراسيهم. وحده مجلس النواب المفترض انه ينطق باسم الشعب قادر على محاسبة الوزراء ولكن مع الاسف تخلى عن وظيفته منذ الاستقلال وسار وراء مصالحه الخاصة. بئس هذا الزمن الرديء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق