سياسة لبنانيةلبنانيات

عون بدأ الاستشارات عند العاشرة قبل الظهر

أعلنت رئاسة الجمهورية عند الساعة العاشرة صباحاً (07،00 ت غ) «بدء الاستشارات النيابية لتسمية الرئيس المكلف تشكيل الحكومة في قصر بعبدا»، مقر رئاسة الجمهورية. ومن المفترض أن تستمر حتى حوالي الساعة الخامسة عصراً (14،00 ت غ).
وأعلن بعض النواب الجدد الذين يطلق عليهم اسم «التغييريين» أنهم سيسمون السفير السابق نواف سلام الذي لم يصدر عنه أي موقف أو أي تصريح حول هذا الترشيح. كما سمى حزب الكتائب المعارض (4 نواب) الذي التقى الرئيس قبل الظهر نواف سلام.
كذلك أعلن حزب القوات اللبنانية المعارض (17 نائباً) أنه لن يسمي أحداً. اما النائب اشرف ريفي فاعلن انه يقاطع الاستشارات في ظل منظومة الخراب كما قال. اما النائب الياس بوصعب فلم يسم احداً. كتلة الوفاء للمقاومة سمت ميقاتي وكذلك كتلة الاعتدال الوطني والتكتل الوطني المستقل وقد سميا ميقاتي ايضاً اما كتلة اللقاء الديمقراطي فسمت نواف سلام. جمعية المشاريع والجماعة الاسلامية سمتا ميقاتي. وكتلة شمال المواجهة سمت نواف سلام. اسامة سعد، عبد الرحمن البزري، ميشال ضاهر، فؤاد مخزومي، جميل السيد لم يسموا احداً. جان طالوزيان، حسن مراد سميا ميقاتي. اما النائب جهاد الصمت فسمى سعد الحريري.
وبعد انتهاء لقاءاته مع الكتل النيابية، سيجري عون لقاء مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ويعلن إثره اسم رئيس الحكومة المكلف.
ويعود منصب رئيس الوزراء للطائفة السنية في بلد يقوم نظامه السياسي على توزيع المناصب الرئيسية على الطوائف.
وغالباً ما يطرح اسم ميقاتي كمرشح توافقي خلال الأزمات السياسية في البلاد. وخلال مسيرته السياسية، شغل ميقاتي مناصب وزارية عدة وترأس الحكومة ثلاث مرات (في 2005، وبين 2011 و2013 وبين 2021 و2022).
وبعد تكليفه، من المفترض أن يبدأ رئيس الحكومة الجديد استشارات التأليف بلقاء الكتل النيابية في مقر البرلمان. وهي استشارات تسبق عادة مفاوضات صعبة مع الأحزاب والشخصيات السياسية. وغالباً ما يستغرق تشكيل الحكومات في لبنان أشهراً طويلة جراء الانقسامات السياسية.
ويقع على عاتق الحكومة الجديدة استكمال الجهود لإخراج البلاد من دوامة الانهيار الاقتصادي المتسارع منذ نحو ثلاث سنوات والبدء بتنفيذ إجراءات وضعها صندوق النقد الدولي شرطاً لتقديم مساعدة للبنان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق