أبرز الأخبارتقنية-الغددوليات

فرنسا تنضم إلى برنامج «ناسا» لإعادة رواد الفضاء إلى القمر عام 2025

وقعت فرنسا الثلاثاء على «اتفاقيات أرتيميس» لتنضم بذلك إلى برنامج الاستكشاف المستقبلي للقمر بقيادة الولايات المتحدة. ويهدف البرنامج الأميركي إلى إعادة رواد الفضاء إلى القمر بحدود عام 2025، أي بعد أكثر من 50 عاماً على الهبوط التاريخي لمهمة «أبولو 11» على سطح القمر.
انضمت فرنسا الثلاثاء إلى برنامج الاستكشاف المستقبلي للقمر بقيادة الولايات المتحدة، من خلال التوقيع على «اتفاقيات أرتيميس» الرامية خصوصاً إلى إنشاء «مناطق أمان» لحماية الموارد خارج كوكب الأرض.
وبانضمامها إلى هذا البرنامج أصبحت فرنسا الدولة العشرين (بعد كندا واليابان والمملكة المتحدة وأوكرانيا وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبرازيل وغيرها) التي تنضم إلى هذه الموجة الجديدة للبلدان المنضوية في قطاع استكشاف الفضاء، حسب ما أوضح المركز الوطني لدراسات الفضاء (وكالة الفضاء الفرنسية).
ووقع رئيس الوكالة فيليب باتيست في واشنطن، بحضور مدير «ناسا» بيل نيلسون، نص الإعلان المعروف باسم «اتفاقيات أرتيميس».
ويرمي البرنامج الأميركي الذي يحمل الاسم عينه إلى إعادة رواد الفضاء إلى القمر بحدود عام 2025، أي بعد أكثر من 50 عاماً على الهبوط التاريخي لمهمة «أبولو 11» على سطح القمر. فيما ينص الاتفاق على بناء محطة «لونار غيتاواي» التي سيتم تجميعها في مدار القمر اعتباراً من عام 2024، وهي نقطة انطلاق مستقبلية لرحلات مأهولة بعيدة.
واتفاقيات «أرتيميس» هي مجموعة معاهدات ثنائية مع الولايات المتحدة، تستند إلى المعاهدة الدولية بشأن التحكم بالفضاء الخارجي، الموقعة عام 1967.
ورحب فيليب باتيست في بيان، بالتوقيع قائلاً «بالنسبة الى مجتمعنا العلمي وصناعتنا، فإن هذا الإطار الجديد سيجعل من الممكن مواجهة تحديات جديدة والاستمرار في نادي قوى الفضاء الكبرى».
وبعد توقيعها، تلتزم الدول بعشرات المبادئ المرتبطة بأنشطتها المستقبلية على القمر، لكن أيضاً على المريخ أو الكويكبات. ويشمل ذلك على سبيل المثال شفافية المهام، وقابلية التشغيل البيني للأنظمة، ومساعدة الطواقم في حالات الطوارئ، ومشاركة البيانات العلمية، والحفاظ على المواقع التاريخية.
وهناك إجراء أكثر إثارة للجدل ينص على إمكانية تحديد «مناطق أمان» لتجنب «التدخل الضار» من قبل طرف ثالث، ولا سيما لحماية استغلال الموارد، مثل المياه على سطح القمر. في المقابل، تحظر معاهدة 1967 أي «استحواذ وطني» على هذه الموارد.
هذه الاتفاقيات التي كشفت عنها الولايات المتحدة عام 2020، لم توقّع عليها الصين أو روسيا اللتان تخططان لبناء محطتهما القمرية المشتركة معاً.

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق