فلاش

كان من المتوقع ان تبلغ نسبة اقتراع المغتربين مئة بالمئة رداً على الظلم الذي هجرهم من وطنهم، وكان

كان من المتوقع ان تبلغ نسبة اقتراع المغتربين مئة بالمئة رداً على الظلم الذي هجرهم من وطنهم، وكان من المفترض ان يعاقبوا المنظومة التي تسببت بكل هذه الويلات، الا ان المغتربين هم جزء من هذا الشعب الذي اعتاد على تلقي الضربات دون ان يعلو له صوت ولو للاحتجاج. الاعتماد اليوم لا يزال قائماً على انتخابات الداخل، فهل تحدث صناديق الاقتراع التغيير المنشود والذي بات حلم الجميع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق