أبرز الأخباردوليات

الاتحاد الأوروبي يحذّر الهند من تداعيات حرب أوكرانيا على آسيا

حذّرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين الاثنين من أن الغزو الروسي لأوكرانيا يهدد أمن الهند الإقليمي، وذلك خلال زيارة تجريها إلى نيودلهي تهدف لتعزيز العلاقات الاستراتيجية.
وتعد فون دير لايين الأخيرة ضمن مجموعة من الدبلوماسيين الغربيين الذين سعوا للضغط على الهند للتخلي عن حيادها إزاء النزاع، علماً بأن نيودلهي تستورد معظم أسلحتها من روسيا.
ويواجه الاتحاد الأوروبي والهند على حد سواء تحديات ناجمة عن صعود الصين، وأشارت فون دير لايين إلى شبح الشراكة بين بكين وموسكو للتحذير من أن تداعيات الحرب تتجاوز حدود أوروبا.
وقالت أمام مؤتمر «حوار رايسينا» الجيوسياسي الذي يعقد سنوياً في نيودلهي إن «نتيجة الحرب لم تحدد مستقبل أوروبا فحسب بل ستؤثر بعمق على منطقة المحيط الهندي-الهادئ».
وأضافت أن «روسيا والصين أبرمتا اتفاقاً يبدو من دون قيود. أعلنتا أن الصداقة بينهما «غير محدودة».. ما الذي يمكننا توقعه من «العلاقات الدولية الجديدة» التي دعا لها الطرفان؟».
وتأتي زيارة فون دير لايين إلى نيودلهي في أعقاب مبادرات عدة من شخصيات دبلوماسية رفيعة هدفت لإبعاد الهند عن روسيا.
واستقبل رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي نظيره البريطاني بوريس جونسون الأسبوع الماضي، في لقاء أعلن خلاله الطرفان عن شراكة دفاعية وأمنية جديدة.
وقالت فون دير لايين إن الاتحاد الأوروبي يركّز على تعزيز علاقاته مع الهند على مدى العقد المقبل بعد الكشف عن مجلس خاص جديد لتعزيز التجارة والتعاون التكنولوجي.
وأفاد بيان مشترك أن الهند والمفوضية «اتفقتا على تغييرات سريعة في البيئة الجيوسياسية تسلط الضوء على الحاجة إلى انخراط استراتيجي مشترك عميق».
واتفقت الهند مع التكتل العام الماضي على استئناف المحادثات بشأن اتفاق للتجارة الحرة بقي عالقاً منذ العام 2013 على خلفية مسائل من بينها حماية براءات الاختراع وخفض الرسوم الجمركية.
وخفف صعود الصين اقتصادياً والعلاقات الفاترة منذ اشتباك حدودي دام بين العملاقين الآسيويين عام 2020، تردد الهند التاريخي في تقليص القيود على الاستيراد.
وذكرت فون دير لايين أن «الاتحاد الأوروبي ثالث أهم شريك للهند، لكن يمكننا القيام بأكثر من ذلك بكثير.. تجارتنا أقل بكثير من إمكانياتنا».
ويتبادل الطرفان منتجات تبلغ قيمتها حوالي 62،8 مليار يورو (67،5 مليار دولار) عام 2020، بحسب المفوضية الأوروبية.
وتجري الهند محادثات بشأن اتفاقيات كاملة للتجارة الحرة من المتوقع أن تبدأ قريباً مع دول عدة بينها بريطانيا وأستراليا وإسرائيل.
ووقعت على اتفاق اقتصادي يشكل «منعطفاً» مع الإمارات العربية المتحدة لتعزيز التجارة والاستثمار في شباط (فبراير).

ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق