أبرز الأخبارمن هنا وهناك

اول ظهور علني للملكة إليزابيث في حفل تأبين الأمير فيليب

بعد إلغاء التزامات عدة في الأشهر الأخيرة لأسباب صحية، حضرت الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا الثلاثاء حفل تأبين زوجها الراحل الأمير فيليب.
وقامت الملكة التي تحتفل بعيد ميلادها السادس والتسعين في نيسان (أبريل) بتقليص جدول نشاطاتها بشكل كبير بعد دخولها المستشفى لليلة واحدة في تشرين الأول (أكتوبر) لإجراء فحوصات لم يكشف عن طبيعتها. ومنذ بداية تفشي الوباء انتقلت إلى قصر وندسور على بعد حوالي أربعين كيلومترًا من لندن وهي تتنقل الآن بصعوبة.
وبينما كانت الشكوك لا تزال سائدة صباح الثلاثاء حول حضورها، أرادت الملكة أن تشارك في هذا الحفل الذي يقام بعد عام على وفاة الأمير فيليب الذي استمر زواجها منه 73 عامًا.
نُظمت جنازة دوق إدنبرة الذي توفي عن 99 عامًا بحضور عدد محدود من الأفراد بسبب القيود المرتبطة بوباء كوفيد، فقد جلست الملكة وحيدة في كنيسة وندسور.
وصلت إلى وستمنستر آبي برفقة نجلها أندرو في أول ظهور علني له بعد الاتفاق الودي الذي تم التوصل إليه مع الأميركية فيرجينيا غيفور التي اتهمته بالاعتداء الجنسي.
لم تدخل الملكة من الباب الرئيسي بل من مدخل جانبي بعيدًا عن كاميرات المصورين لقطع مسافة أقصر. وبعد دخولها الكنيسة سارت ببطء وثبات وجلست في المقعد المخصص لها إلى جانب ابنها البكر الأمير تشارلز وريث العرش.
إلى جانبهما جلست كاميلا زوجة الأمير تشارلز والأميرة آن، بلباس من اللون الأخضر الداكن الذي يرمز إلى ألوان دوق إدنبرة.
وقفت الملكة مرات عدة خلال القداس وخطت بضع خطوات لالقاء التحية على الحاضرين قبل المغادرة.

ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق