أبرز الأخبارسياسة عربية

سعيّد يحذر مجلس النواب «المنحل» من عقد جلسات عامة ويتهم خصومه بـ«دفع التونسيين للاقتتال»

أبدى الرئيس التونسي قيس سعيّد الإثنين رفضه لقرار مجلس النواب «المنحل» عقد جلستين عامتين هذا الأسبوع للنظر في إلغاء الحالة الاستثنائية. وقال سعيّد إن مؤسسات الدولة ستتصدى لمن «يريدون العبث بالدولة ودفع التونسيين للاقتتال». وتأتي تصريحات الرئيس التونسي في أعقاب إعلان برلمان البلاد «عقد جلسة عامة يوم الأربعاء للنظر في إلغاء الإجراءات الاستثنائية، وجلسة عامة ثانية السبت للنظر في الأوضاع المالية والاقتصادية والاجتماعية الخطيرة».
قال الرئيس التونسي في وقت متأخر من يوم الإثنين إن أي محاولة لعقد جلسات للبرلمان «المنحل»، سيتم التصدي لها من قبل مؤسسات الدولة، متهما خصومه بالسعي لـ«العبث بالدولة ودفع التونسيين للاقتتال».
ويأتي ذلك رداً على إعلان راشد الغنوشي، رئيس مجلس النواب التونسي، الإثنين، عقد البرلمان جلستين عامتين هذا الأسبوع للنظر في إلغاء الحالة الاستثنائية التي أقرها الرئيس قيس سعيّد العام الماضي.
وكان سعيّد جمد أنشطة البرلمان وعزل الحكومة واستأثر بالسلطة التنفيذية الصيف الماضي في خطوة وصفها معارضوه بأنها انقلاب.
واستبدل سعيّد أيضاً المجلس الأعلى للقضاء معززاً حكم الرجل الواحد.
ورداً على اتهامه بتجميد أنشطة البرلمان والانفراد بالسلطة التنفيذية، قال سعيّد في خطاب سابق، إن «الدولة ليست دمية وأن هذه المحاولات يائسة وليست لها قيمة قانونية».

فرانس24/رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق