سينماسينماسينما

مهرجان كان السينمائي يقرر عدم استضافة الوفود الروسية «ما لم يتوقف العدوان»

«فنانون روس ينسحبون من بينالي البندقية احتجاجاً على الحرب»

أعلن منظمو مهرجان كان السينمائي الثلاثاء عدم استضافة وفود رسمية روسية أو قبول وجود أي هيئة مرتبطة بحكومة موسكو في الدورة الخامسة والسبعين المقرر تنظيمها في الربيع «ما لم يتوقف العدوان بشروط ترضي الشعب الأوكراني». وفي سياق فني دائماً، وتضامناً مع الأوكرانيين، قرر فنانون روس عدم تمثيل بلادهم في مهرجان بينالي بمدينة البندقية الإيطالية.
قرر مهرجان كان السينمائي عدم استضافة وفود روسية «ولا قبول وجود أي جهة مرتبطة بالحكومة الروسية» طالما أن الغزو الروسي لأوكرانيا مستمر، وفق ما أعلن المنظمون الثلاثاء في بيان.
وأوضح منظمو المهرجان السينمائي الأبرز في العالم والذي سيقام هذا العام بين 17 أيار (مايو) و28 منه أنه «اتخذ قرار بأنه ما لم يتوقف العدوان بشروط ترضي الشعب الأوكراني، لن تتم استضافة وفود رسمية من روسيا أو قبول وجود أي هيئة مرتبطة بالحكومة الروسية».
وأضافوا «من ناحية أخرى، نريد أن نحيي شجاعة كل الذين جازفوا بالتظاهر في روسيا ضد العدوان وغزو أوكرانيا»، متوجهين إلى «الفنانين» و«المهنيين في صناعة السينما (…) الذين لا يمكن ربطهم بهذه الأعمال غير المقبولة ولا بأولئك الذين يقصفون أوكرانيا».
وهذه المرة الأولى التي يتحدث فيها المهرجان الذي سينظم دورته الخامسة والسبعين في الربيع، عن الغزو الروسي لأوكرانيا.

فنانون روس ينسحبون من بينالي بالبندقية

وانسحب مفوض الجناح الروسي وفنانون روس اختيروا لتمثيل بلدهم من بينالي البندقية للفنون (في إيطاليا) بسبب غزو أوكرانيا، حسب ما أعلن منظمو بينالي مشيدين بهذا القرار «الشجاع».
وسيبقى الجناح الروسي بالتالي مغلقاً في بينالي البندقية التاسع والخمسين الذي يُفتتح في 23 نيسان (أبريل).
وقال المنظمون في بيان إن القائمين على «بينالي البندقية أُبلغوا بقرار مفوض الجناح الروسي والفنانين الروس بالاستقالة من مهامهم، وألغوا بالتالي مشاركة روسيا في النسخة التاسعة والخمسين للبينالي».
وجاء في بيان لبينالي البندقية «نعرب عن تضامننا الكامل مع القرار النبيل والشجاع ومع دوافع هذا القرار الذي يجسد بشكل دراماتيكي مأساة الشعب الأوكراني».
وأعلن الفنانان الكسندرا سوخاريفا وكيريل سافتشينكوف والمفوض رايمونداس مالاشاوسكاس عبر إنستاغرام انسحابهم من الجناح الروسي بسبب الصراع الدائر في أوكرانيا.
وأكدوا أن «الجناح الروسي سيبقى مقفلاً»، وكتبوا في منشور مشترك «عندما يموت مدنيون بقذائف ويختبئ مواطنون أوكرانيون في الملاجئ ويختنق متظاهرون روس، فلا مكان للفن».
وأبلغ الفنان بافلو ماكوف والمفوضون ليزافيتا جيرمان ومايرا لانكو وبوريس فيلونينكو من الجناح الأوكراني منظمي المعرض بعدم تمكنهم من العمل في البينالي بسبب الغزو الروسي.
ويُخصَّص بينالي البندقية بنسخته المقبلة هذا العام بين 23 نيسان (أبريل) و27 تشرين الثاني (نوفمبر)، للأعمال التي تنطوي على السحر والخيال إضافة إلى موضوع الانتقال البيئي. وقد أعلن القائمون على الحدث السبت رفض «كل أشكال الحرب والعنف».
ويشارك ثمانون بلداً في المجموع ببينالي البندقية المفوضة بتنظيمه الإيطالية سيسيليا أليماني، وستُعرض فيه لوحات لـ213 فناناً من 58 بلداً فضلاً عن 1433 قطعة فنية.

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق