رئيسيسياسة عربية

بايدن يُبلغ نتانياهو أنه ينتظر «تخفيضاً كبيراً» في أعمال العنف «تمهيداً لوقف اطلاق النار»

أفاد البيت الأبيض الأربعاء في بيان أن الرئيس جو بايدن أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنه ينتظر «تخفيضاً كبيراً» في أعمال العنف بقطاع غزة «تمهيداً لوقف اطلاق النار». من جهته، أعرب القيادي في حركة حماس موسى أبو مرزوق في مقابلة مع قناة الميادين اللبنانية عن توقعه بأن إسرائيل ونشطاء غزة سيتوصلون إلى وقف لإطلاق النار «خلال يوم أو يومين».
ساعات بعد إعلان إسرائيل أنها تجري تقويماً للتأكد مما إذا كانت شروط «وقف إطلاق النار» مستوفاة، دعا الرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء إلى «خفض التصعيد» بين إسرائيل وقطاع غزة اعتباراً من اليوم ذاته.
وأفاد بيان للبيت الأبيض أن بايدن أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنه ينتظر «تخفيضاً كبيراً» في أعمال العنف «تمهيداً لوقف لإطلاق النار». وجاء البيان بعد اتصال قال البيت الأبيض إنه الرابع بين الرجلين منذ اندلاع الأزمة.
من جهته، أعرب القيادي في حركة حماس موسى أبو مرزوق الأربعاء في مقابلة مع قناة الميادين اللبنانية عن توقعه بأن إسرائيل ونشطاء غزة سيتوصلون إلى وقف لإطلاق النار «خلال يوم أو يومين».
وقال أبو مرزوق: «أعتقد أن المساعي الدائرة الآن بشأن وقف إطلاق النار ستنجح». وأضاف: «أتوقع التوصل إلى وقف لإطلاق النار خلال يوم أو يومين، ووقف إطلاق النار سيكون على قاعدة التزامن».
في الوقت ذاته، أوضحت البعثة الدبلوماسية الأميركية لدى الأمم المتحدة أنها لن تدعم مشروع قرار في مجلس الأمن اقترحته باريس يدعو إلى وقف المواجهات، بقولها إن واشنطن «لن تدعم الخطوات التي تقوض الجهود الرامية إلى وقف التصعيد»، وأنها «تركز على الجهود الدبلوماسية المكثفة الجارية».
ويزور وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الخميس القدس ورام الله لإجراء محادثات مع المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين بهدف التهدئة.

مقتل 227 فلسطينياً و12 إسرائيلياً

وارتفع عدد القتلى منذ العاشر من أيار (مايو) في قطاع غزة الى227 فلسطينياً من بينهم 64 طفلاً و38 امرأة  و17 مسناً إضافة إلى 1620 إصابة بجراح مختلفة وفق وزارة الصحة التابعة لحماس. وقتل 12 شخصاً في الجانب الإسرائيلي.
استمرار الغارات الإسرائيلية على غزة.
على الأرض، استهدف الجيش الإسر ائيلي مبنى في جباليا في قطاع غزة، قال إنه يضم «القسم التكنولوجي» لحماس، بالإضافة إلى مناطق في خان يونس ورفح.
وقتل في غزة الصحافي في إذاعة الأقصى التابعة لحماس يوسف أبو حسين في غارة إسرائيلية استهدفت منزله. وهو الصحافي الأول الذي يقتل منذ بدء التصعيد.
أما في إسرائيل، فقد استمر إطلاق صفارات الإنذار في القرى والمدن المتاخمة لقطاع غزة منذرة بسقوط صواريخ اتية من غزة. كذلك سمعت أصوات صواريخ منظومة «القبة الحديد» التي تنطلق لاعتراضها.

نتانياهو: «إما أن تسحقهم أو تردعهم»

وأعلن بنيامين نتانياهو الأربعاء أن حماس أطلقت أربعة آلاف صاروخ باتجاه أراضيها. وقال أمام مجموعة سفراء أجانب في تل أبيب: «هناك طريقتان فقط يمكن التعامل بهما معهم (حماس): إما أن تسحقهم، وهذا دائماً احتمال مفتوح، أو تردعهم، ونحن منخرطون الآن في ردع قوي». وأضاف: «يجب أن أقول أننا لا نستبعد أي احتمال».
ووصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء في كلمة القاها أمام البرلمان العربي العمليات العسكرية التي تقوم بها إسرائيل في قطاع غزة بأنها «إرهاب دولة منظم»، مشدداً على أن السلطة الفلسطينية «لن تتهاون في ملاحقتها أمام المحاكم الدولية».
من جانبها، حذرت الأمم المتحدة من خطر حدوث أزمة إنسانية في قطاع غزة مع نزوح 72 ألف فلسطيني من منازلهم وخسارة 2500 شخص بيوتهم في عمليات القصف.
وألغت إسرائيل عدداً من شحنات المساعدات الدولية التي كان يفترض أن تصل الى القطاع الثلاثاء والأربعاء بعد إطلاق نار من الجانب الفلسطيني على المعابر، وفق ما قال الجيش الإسرائيلي.

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق