سياسة لبنانيةلبنانيات

وفد عسكري أميركي زار وادي قزحيا

زار وفد عسكري أميركي برفقة الجيش بقيادة قائد فوج التدخل الأول في الشمال العميد الركن جورج رزق الله وعدد من الضباط، دير مار أنطونيوس قزحيا في الوادي المقدس التابع للرهبانية اللبنانية المارونية. ورافق الوفد الملحق الإعلامي في الوادي المقدس ومنسق اللجنة الأسقفية للحوار المسيحي- الإسلامي في لبنان الشمالي الصحافي جوزف محفوض، وكان في استقبالهم رئيس الدير الأب مخايل فنيانوس ومدير الواحة الأب ريمون كيروز وعدد من الرهبان.
وجال الوفد في أنحاء الدير واستطلع على المعالم الأثرية والتاريخية، حيث كانت محطتهم الأولى في كابيلا مار يوحنا المعمدان ومحبسة مار مخايل المطلة على مغارة يوسف بك كرم، انتقل بعدها الى محبسة مار بيشاي التي عاش فيها بطاركة آل الرزي ومن ثم المغارة العجائبية، كنيسة الدير العجائبية، نبع عين الندامة ومحلية مار بولا المطلة على وادي قنوبين.
وكان لقاء في صالون الدير الكبير، حيث قدم لهم الأب الرئيس كتباً عن تاريخ الدير، ووثائقياً باللغة الإنكليزية.
كما دون رئيس الوفد كلمة في السجل الذهبي عبر فيها عن سروره لهذه الزيارة ولهذا الصرح الكنسي والوطني. وشكر الوفد الأميركي والعميد الركن رزق الله رئيس الدير والرهبان على حفاوة الإستقبال مقدرين جهودهم وسهرهم الدائم على هذا المكان ووجودهم في هذه البقعة بشكل دائم في وادي القديسين. ونوه العميد رزق الله بهذا المزار لما له من أهمية على خريطة التراث العالمي ومنظمة اليونيسكو.
وحيا الاب فنيانوس الجيش لسهرهم الدائم على أمن الوطن والمواطن في هذه الظروف الاستثنائية والمرحلة الحساسة والدقيقة من تاريخ لبنان، مؤكداً «إننا نذكرهم دائما بصلاتنا اليومية ونذكر شهدائهم الأبرار الذين ضحوا بدمائهم ليبقى لبنان»، منوهاً بالتعاون والتنسيق بين الجيشين اللبناني والاميركي. كما وجه تحية خاصة «باسم جمهور الدير والحبساء والرهبان لعماد الوطن قائد الجيش العماد جوزف عون على الدور الذي يقوم به من أجل الحفاظ على وطننا الحبيب لبنان».
بعدها توجه الوفد سيراً على الأقدام إلى محبسة سيدة حوقا في عمق الوادي المقدس والذي يوجد فيها الناسك الكولومبي الأصل الحبيس الأب غاريو اسكوبار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق