أبرز الأخباردوليات

ستة قتلى في تظاهرات تشاد الثلاثاء وماكرون يدين القمع بشدة

أعلن الجيش التشادي مساء الأربعاء أن ستة اشخاص قتلوا في التظاهرات ضد المجلس العسكري الذي تولّى الحكم في البلاد بعد وفاة الرئيس إدريس ديبي إتنو قبل أسبوع.
وقال المجلس العسكري المكوّن من 15 جنرالاً برئاسة محمد ادريس ديبي نجل الرئيس الراحل «يأسف لوقوع ستة ضحايا» في التظاهرات، حسب بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه ووقعه الناطق باسمه عزم برماندوا أغونا.
وكانت السلطات القضائية أعلنت الثلاثاء سقوط خمس قتلى منهم أربعة في العاصمة نجامينا وواحد في موندو ثاني مدن البلاد.
ودعت أحزاب معارضة عدة ومنظمات من المجتمع المدني إلى هذه التظاهرات احتجاجاً على «الانقلاب المؤسسي» و«الخلافة العائلية» للسلطة.
وخرج المتظاهرون على شكل مجموعات صغيرة يضم كل منها نحو عشرة أشخاص في مناطق متفرقة من العاصمة خلال الصباح لتجنب عناصر الشرطة المنتشرة في كل مكان والتي قامت بالقاء قنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريقهم.
وفرّقت الشرطة بالغاز المسيّل للدموع تجمّعات متفرقة في بداياتها ضمت عشرات الأشخاص أحرق بعضهم الإطارات، بحسب صحافيين في وكالة فرانس برس.
في باريس، دان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون «بأشد عبارات الحزم قمع المتظاهرين والعنف» وحض المجلس على الإيفاء بالتزامه «بانتقال سلمي وشامل سياسياً».
كان ماكرون الرئيس الغربي الوحيد الذي حضر تشييع ديبي في نجامينا الجمعة، حيث قدم لابنه الذي خلفه على الفور «دعم فرنسا» ودول الساحل لاجراء «عملية انتقال مدنية عسكرية».
تعتبر فرنسا تشاد حليفها العسكري الرئيسي في محاربة الجهاديين في منطقة الساحل.

ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق