دوليات

نواب ديمقراطيون في الكونغرس على ركبة واحدة تكريما لجورج فلويد وضحايا عنف الشرطة

ركع نواب ديمقراطيون بينهم رئيسة المجلس نانسي بيلوسي، الإثنين في الكونغرس، على ركبة واحدة في تكريم صامت لذكرى جورج فلويد الذي مات في 25 أيار (مايو) لدى توقيفه من قبل شرطة مينيابوليس. وركع النواب لمدة ثماني دقائق و46 ثانية في إشارة إلى المدة التي وضع فيها ضابط شرطة أبيض ركبته على عنق فلويد البالغ 46 عاماً. وكشفوا عن مشروع قانون يسعى إلى «إنهاء وحشية الشرطة ومساءلة الشرطة (و) تحسين الشفافية في عمل الشرطة».
ركع نواب ديمقراطيون بقاعة التحرير في الكونغرس على ركبة واحدة الإثنين في تكريم صامت لذكرى جورج فلويد، الذي مات في 25 أيار (مايو) لدى توقيفه من قبل شرطة مينيابوليس.
وكشفوا بعدها النقاب عن حزمة إصلاحات شاملة لعمل الشرطة رداً على مصرع أميركيين أفارقة على أيدي قوات إنفاذ القانون.
وركع النواب لمدة ثماني دقائق و46 ثانية في إشارة إلى المدة التي وضع فيها ضابط شرطة أبيض ركبته على عنق فلويد البالغ 46 عاماً، والذي أطلق موته في 25 أيار (مايو) في مينيابوليس في ولاية مينيسوتا احتجاجات ضد الظلم العنصري في جميع أرجاء الولايات المتحدة.
وانضمت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأقلية في مجلس الشيوخ تشاك شومر إلى ما يقرب من عشرين نائباً في قاعة التحرير، التي سميت بهذا الاسم تكريماً للسود المشاركين في تشييد مبنى الكابيتول الأميركي في القرن الثامن عشر.
وقال النواب الديمقراطيون إن مشروع قانونهم يهدف إلى إحداث «تغيير هيكلي هادف يضمن حق كل أميركي في الأمان والعدالة المتساوية».
وذكر بيان أن التشريع يسعى إلى «إنهاء وحشية الشرطة ومساءلة الشرطة (و) تحسين الشفافية في عمل الشرطة».
ووضعت بيلوسي، كما النواب الآخرون، وشاحاً مستوحى من الألوان المرتبطة بالتراث الأفريقي للأميركيين السود، وتحدثت بعد ذلك عن «استشهاد جورج فلويد» والحزن على الرجال والنساء السود الذين قتلوا على أيدي الشرطة. وأكدت أن «حركة المعاناة القومية تتحول إلى حركة عمل وطني».
ومن شأن قانون العدالة والشرطة، الذي تم تقديمه في مجلسي الكونغرس، أن يسهل محاكمة الضباط على الإساءات مع إعادة النظر في كيفية تجنيدهم وتدريبهم.
لكن فرصة تمريره في مجلس الشيوخ، حيث الأغلبية للجمهوريين، غير مؤكدة إلى حد كبير.

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق