Life Styleمتفرقات

تلميذة في غزة تعلم أطفال الحي خلال إغلاق المدارس

تنظم تلميذة عمرها 13 سنة فصولاً دراسية في غرفة خشبية بقطاع غزة لأطفال الحي الذين ضاعت عليهم دروس منذ إغلاق المدارس في آذار (مارس) الماضي بسبب أزمة فيروس كورونا.
وتأكدت إصابة 20 شخصاً بالفيروس في القطاع الذي تديره حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وتقيد فيه إسرائيل ومصر الانتقالات عبر الحدود وحيث يسري الحجر الصحي على الوافدين إليه في الشهور الأخيرة.
وتقدم فجر حميد، التي تأمل أن تعمل بالتدريس عندما تكبر، دروساً في اللغة الإنكليزية واللغة العربية والرياضيات لمجموعة تزايد عددها من أربعة تلاميذ إلى 15 تلميذاً.
قالت فجر وهي ترتدي حجاباً أبيض اللون «حبيت إني أجيبهم عندي عشان أدرسهم، هاي موهبتي».
وأضافت «عندي بنت في صف أول، لو تركت المدرسة فترة راح تنسى كيف تمسك القلم وراح تنسى كيف تكتب».
وخلال الأزمة الصحية، شرع مدرسون في قطاع غزة في إعطاء دروس عبر الإنترنت.
وقال بندر حميد والد فجر إنه وافق على الدور الذي تلعبه ابنته.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق