أبرز الأخباردوليات

كارلوس غصن: غادرت اليابان للحصول على العدالة

«لا أتحدث عمن ساعدوني كي لا أعرضهم للخطر»

قال كارلوس غصن في مؤتمره الصحافي: «منذ عام 2017 وأنا أعمل على تحالف هو الرقم واحد في العالم لثلاث شركات لديها رؤية واضحة للمستقبل واستراتيجية جريئة، وكانت هذه الشركات تستعد لاستضافة شركة كرايزلر، واليوم لم يعد هناك اي تحالف او اي قرارات بهذا الشأن. كنت قد أمضيت سبعة عشر عاماً لإقناع تلك الشركات بإقامة تحالف، والآن الوضع اختلف والإيرادات انخفضت وضاعت الفرصة الذهبية لذلك التحالف خصوصاً مع العمل على انضمام شركة فيات».
أضاف: «لقد غادرت اليابان لاني أردت الحصول على العدالة كي يتم الاعتراف بما حققته، واذا كانت العدالة في اليابان غير موجودة فسأنالها في مكان آخر. لقد صورتني بعض وسائل الاعلام في اليابان بأني ديكتاتور وبارد وجشع، ويقولون لا أحب اليابان وهذا غير صحيح، فأنا أحب اليابان والشعب الياباني».
وقال رداً على سؤال عن طريقة خروجه من اليابان: «لن أتحدث عن ذلك لأنني لا أريد توريط من ساعدوني على مغادرة اليابان في اي مشاكل».
ونفى غصن وجود أي «اتفاق مع شركة نيتفلكس»، وقال: «هناك أساطير في الجرائد غير صحيحة، وأنا لم أتحدث عن كيفية خروجي من اليابان حفاظاً على اشخاص وتفادياً لتعريض حياتهم للخطر».
أضاف: «أنا لست سياسياً ولا أطمح لذلك، وإذا طلب مني وضع خبرتي غير السياسية في خدمة البلد، فأنا مستعد من دون أي رتبة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق