دوليات

سول وطوكيو وبكين تتفق على دعم الحوار بين أميركا وكوريا الشمالية

ذكر مون جيه-إن رئيس كوريا الجنوبية يوم الثلاثاء أن بلده اتفق مع الصين واليابان على العمل معاً في سبيل دعم الحوار بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وذلك في أعقاب قمة بين البلدان الثلاثة في الصين.
ومنحت كوريا الشمالية مهلة للولايات المتحدة حتى نهاية العام الحالي لتغيير ما تصفها بأنها سياسة عدائية وسط تعثر الجهود لتحقيق تقدم في تعهد البلدين بإنهاء البرنامج النووي لكوريا الشمالية وتحقيق سلام دائم.
واجتمع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب ثلاث مرات منذ حزيران (يونيو) 2018 لكن لم يتحقق أي تقدم ملموس في الحوار حيث تطالب بيونغ يانغ برفع العقوبات الدولية القاسية أولاً.
وقال مون، بعد اجتماع مع رئيس الحكومة الصينية لي كه تشيانغ ورئيس وزراء اليابان شينزو آبي في مدينة تشنغدو بجنوب غرب الصين، إن البلدان الثلاثة اتفقت على الحاجة للتواصل الوثيق.
وأضاف «اتفق البلدان الثلاثة، كوريا الجنوبية والصين واليابان، على مواصلة التواصل والتعاون عن كثب لنزع السلاح النووي وتحقيق السلام الدائم في شبه الجزيرة الكورية».
وتابع «نتشارك في رؤية أن السلام على شبه الجزيرة الكورية يصب في المصلحة المشتركة للبلدان الثلاثة وقررنا العمل معاً لضمان استمرار نزع السلاح النووي وتحقيق السلام عبر دفع الحوار بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة».
كانت الصين وروسيا اقترحتا الأسبوع الماضي أن يرفع مجلس الأمن الدولي بعض العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية في إطار ما تصفه بكين بأنه محاولة لكسر حالة الجمود الراهنة والسعي لحشد الدعم.
لكن لم يتضح إن كانت بكين قادرة على إقناع سول وطوكيو بمخالفة واشنطن التي أبدت معارضتها الواضحة لذلك وقد تستخدم حق النقض (الفيتو) ضد أي مشروع قرار في هذا الصدد.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق