بيئةدوليات

سقوط قتلى إثر عواصف وأمطار غزيرة اجتاحت جنوب فرنسا وشمال إيطاليا

تسببت عواصف وأمطار غزيرة في عطلة نهاية الأسبوع في مقتل وفقدان أشخاص عدة في جنوب فرنسا وشمال إيطاليا، حسبما ذكرت السلطات في البلدين. وتوجه الأحد وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير إلى منطقة فار لتفقد ضحايا الكارثة والوقوف على سير عمليات الإنقاذ.
لقي أشخاص عدة مصرعهم واعتبر آخرون في عداد المفقودين خلال عطلة نهاية الأسبوع، بعدما هطلت أمطار غزيرة على جنوب فرنسا ودمرت جسرين على طريق سريع في شمال إيطاليا، كما تسببت بفيضانات جديدة في البندقية الأحد.
وأعلنت السلطات الفرنسية الأحد العثور على جثتي شخصين لقيا حتفهما بعد سيول عارمة تجتاح جنوب شرق البلاد منذ الجمعة، ما أسفر عن خسائر ضخمة في المنطقة.
وأفادت شرطة منطقة فار في بيان أنها عثرت على جثة قرب مدينة موي الواقعة بين مدينتي نيس ومرسيليا، لكن البيان لم يحدد ما إذا كان هذا القتيل هو نفسه الشخص الذي ذكرت في وقت سابق أنه مفقود منذ مساء السبت.
وأضافت الشرطة أنها عثرت على جثة أخرى داخل سيارة في قرية كاباس القريبة. وكانت شرطة المنطقة ذكرت في بيان سابق أن شخصا آخر عمره 77 عاماً مفقود منذ صباح السبت في منطقة سان أنطوان دي فار.
من جهته، توجه الأحد وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير إلى منطقة فار لتفقد الضحايا ومواكبة عمليات فرق الإنقاذ.
وفي إيطاليا، شهدت منطقة بيومنت أمطارا غزيرة وبدا الوضع أكثر دقة في منطقة السندريا جنوب تورينو حيث تم إجلاء 200 شخص ووجد 600 آخرون أنفسهم معزولين بسبب فيضان مجاري أودية.  وعثر على امرأة وقد فارقت الحياة بعد أن جرفت المياه سيارتها.
وفي ليغوري انهار جسر على طريق سريع بالقرب من سافونا يربط تورينو وفرنسا جراء انهيار أرضي، ما خلف حفرة بطول 30 متراً في الطريق. وتم إغلاق الطريق السريع الرابط بين جنوى وفينتميلي على حدود فرنسا صباح الأحد قبل إعادة فتحه. لكن الثلاثة آلاف ساكن في بلدة ستيلا لا يزالون معزولين بعد ظهر الأحد.
وأفادت وكالة البيئة الإقليمية أن موجة الأمطار الغزيرة «في انحسار» وسيتم رفع الإنذار الأحمر عن ليغوري. وفي منطقة فال داوست الواقعة أبعد شمالاً تم إجلاء 500 شخص بعد غلق محاور طرق عدة بسبب ارتفاع مخاطر حدوث انزلاقات.
وفي البندقية وبعد عشرة أيام من ارتفاع تاريخي لمنسوب المياه، شهدت المدينة مجدداً صباح الأحد ظاهرة المد العالي حيث وصل ارتفاع منسوب المياه إلى 1,30 متر فوق مستوى البحر، لكنه بقي أدنى بكثير من الـ 1،87 متر المسجل في 12 تشرين الثاني (نوفمبر) وهو ثاني أعلى مستوى تشهده المدينة منذ 1966.

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق