دوليات

بيلوسي: ترامب قام بأفعال ترقى للرشوة في فضيحة اوكرانيا

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي يوم الخميس إن الرئيس دونالد ترامب أقر بالقيام بأفعال ترقى إلى حد الرشوة في فضيحة أوكرانيا محور التحقيق الذي يقوده الديمقراطيون لمساءلة ترامب.
وقالت بيلوسي في مؤتمر صحفي «الرشوة هي منح أو حجب مساعدات عسكرية في مقابل تصريح علني بشأن تحقيق مزيف في الانتخابات. هذه رشوة. ما أقر به الرئيس ويقول إنه مثالي، أقول أنا إنه خطأ محض. إنها رشوة».
ويحقق الديمقراطيون في ما إذا كان ترامب أساء استغلال سلطات منصبه بحجب مساعدات أمنية لأوكرانيا بقيمة 391 مليون دولار كوسيلة للضغط عليها لإجراء التحقيقات التي تصب في صالحه. وقُدمت الأموال لكييف في وقت لاحق. وكان الكونغرس قد أقر المبلغ لمساعدة أوكرانيا على محاربة الانفصاليين الذين تدعمهم روسيا في الجزء الشرقي من البلاد. وينفى ترامب ارتكاب أي مخالفة.
وأدلت بيلوسي بتصريحاتها بعد يوم من بدء أول جلسات علنية في تحقيق المساءلة بمجلس النواب الذي يقوده الديمقراطيون، والذي أعلنت بيلوسي عنه في أيلول (سبتمبر). ومن المقرر أن تدلي شخصية محورية أخرى هي السفيرة الأميركية السابقة لكييف ماري يوفانوفيتش بشهادتها يوم الجمعة.
وإذا وافق مجلس النواب على توجيه اتهامات رسمية لترامب، فسيجري مجلس الشيوخ عندئذ محاكمة لتحديد إن كان ينبغي إدانته بالتهم وعزله من منصبه. ولم يبد الجمهوريون الذين يسيطرون على مجلس الشيوخ أي تأييد يذكر لعزل ترامب.
ويركز التحقيق على مكالمة هاتفية بتاريخ 25 تموز (يوليو) طلب فيها ترامب من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي فتح تحقيق فساد مع بايدن وابنه هنتر وفي أمر نظرية لا تستند إلى أساس بأن أوكرانيا وليست روسيا، هي التي تدخلت في الانتخابات الأميركية عام 2016. وعمل هنتر بايدن في مجلس إدارة شركة بوريسما الأوكرانية.
وقارنت بيلوسي تصرفات ترامب بأفعال الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون في فضيحة ووترغيت التي أدت لأن يكون الرئيس الأميركي الوحيد الذي يستقيل من منصبه في عام 1974.
وأضافت أن تحرك ترامب لطلب مساعدة قوة أجنبية في الانتخابات الأميركية وعرقلة المعلومات بشأن ذلك، والذي سمته تستراً، «يجعل ما قام به نيكسون يبدو ضئيلاً».
وأظهرت بيانات أولية لنسب المشاهدة نشرتها شبكة (سي.إن.إن) يوم الخميس أن أولى الجلسات التي بثها التلفزيون للتحقيق يوم الأربعاء اجتذبت 13.1 مليون مشاهد عبر ست محطات بث وشبكات كابل.
وتشير الأرقام الأولية إلى أن معدل مشاهدة هذا الحدث يقل عن نسب المشاهدة لأحداث سياسية أخرى حظيت باهتمام كبير منها رد بريت كافانو مرشح ترامب لرئاسة المحكمة العليا على مزاعم اعتداء جنسي.
وأدلى دبلوماسيان أميركيان هما وليام تيلور وجورج كنت بإفادتيهما يوم الأربعاء في أول جلسة يبثها التلفزيون للتحقيق الذي يهدد رئاسة ترامب حتى رغم أنه يسعى لإعادة انتخابه في تشرين الثاني (نوفمبر) 2020.
وقدمت شهادة تيلور، القائم بأعمال السفير لدى أوكرانيا، صلة مباشرة بين الرئيس الجمهوري وحملة الضغط على أوكرانيا.
وتأتي الجلسات العلنية بعد أسابيع من الجلسات المغلقة مع مسؤولين حاليين وسابقين بشأن تعاملات ترامب مع أوكرانيا.

«مزاعم مفبركة»
من المقرر أن تستمع لجنة المخابرات يوم الجمعة في جلسة علنية ليوفانوفيتش التي أقالها ترامب بشكل مفاجئ من منصب سفيرة الولايات المتحدة في أوكرانيا في أيار (مايو).
وكان محامي ترامب الشخصي رودي جولياني يعمل آنذاك لإقناع أوكرانيا بإجراء التحقيقات.
وأبلغت يوفانوفيتش، التي عملت تحت إدارات جمهورية وديمقراطية، النواب في جلسة مغلقة يوم 11 تشرين الأول (اكتوبر) إن ترامب عزلها استناداً إلى «مزاعم مختلقة لا أساس لها من أشخاص لديهم بالقطع دوافع مريبة» بعد تعرضها لهجوم من جولياني. كما نفت مزاعم من حلفاء ترامب بأن ولاءها ليس له وقالت إنها لا تعرف ما دوافع جولياني وراء مهاجمتها.
وقالت يوفانوفيتش إن مساعدي جولياني «ربما كانوا يعتقدون أن مطامحهم المالية الشخصية تضررت بسبب سياستنا المناهضة للفساد في أوكرانيا».
ووفقاً لملخص من البيت الأبيض، فقد وصف ترامب يوفانوفيتش في مكالمة هاتفية مع زيلينسكي بأنها «مثيرة للمشاكل». ومن المقرر عقد ثلاث جلسات علنية أخرى خلال الأسبوع المقبل.
وكشف تيلور يوم الأربعاء معلومة جديدة كانت مؤشرا على مدى اهتمام ترامب بالتحقيقات في أوكرانيا، قائلاً إن أحد موظفيه استرق السمع إلى مكالمة هاتفية بتاريخ 26 تموز (يوليو) سأل فيها ترامب عن التحقيقات التي طلب من زيلينسكي أن يجريها.
وقال تيلور إنه بعد المكالمة بين ترامب وجوردون سوندلاند، وهو مانح سياسي سابق عُين دبلوماسيا كبيرا، سأل الموظف سوندلاند عن رأي ترامب في أوكرانيا.
وأضاف «أجاب السفير سوندلاند بأن الرئيس ترامب يهتم أكثر بالتحقيقات في أمر بايدن التي كان جولياني يضغط من أجل إجرائها».
وأبلغ ترامب الصحفيين بعد الجلسة أنه لا يعلم شيئاً عن المكالمة مع سوندلاند. وقال «هذه أول مرة أسمع بها».
وقال شخص مطلع على تفاصيل القضية إن ديفيد هولمز، وهو مساعد لتيلور تم استدعاؤه للإدلاء بإفادته في جلسة مغلقة الأسبوع المقبل في تحقيق المساءلة، هو الموظف الذي سمع المكالمة بين ترامب وسوندلاند. ووصف نواب جمهوريون رواية تيلور بأنها شائعات. لكن وكالة أسوشيتد برس أفادت يوم الخميس بأن موظفاً ثانياً في السفارة الأميركية بكييف سمع المكالمة بين ترامب وسوندلاند.
وذكرت وكالة إنترفاكس الأوكرانية نقلاً عن وزير الخارجية فاديم بريستيكو يوم الخميس أن سوندلاند لم يربط صراحة بين المساعدات العسكرية لكييف وفتح التحقيق بشأن بايدن وابنه.
وقال الوزير «لم يخبرنا السفير سوندلاند، وبالتأكيد لم يخبرني، بشأن وجود صلة بين المساعدة والتحقيقات. ينبغي أن تسألوه».

رويترز

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق