صحة

«منظم للمخ» يعطي أملاً في المساعدة على الإقلاع عن المخدرات

يخضع مرضى يعانون من إدمان شديد على المواد الأفيونية لجراحة تتضمن زرع غرسات في المخ لمساعدتهم في التقليل من الرغبة الشديدة في تناول المواد المخدرة، في إطار تجربة هي الأولى من نوعها في الولايات المتحدة.

وخضع جيرود باكهولتر، 33 سنة، الذي عانى لسنوات مع الإدمان، لهذه الجراحة بعد عشر سنوات تعرض خلالها للعديد من الانتكاسات وتناول الجرعات الزائدة.
ووصف علي رضائي، رئيس فريق الجراحة الذي أجرى العملية، هذه الأداة بأنها «منظم للمخ»، على غرار جهاز تنظيم ضربات القلب.
لكنه أكد أنها ليست تكنولوجيا للمستهلك، ولا ينبغي استخدامها «لتحسين أداء المخ البشري».
وخضع باكهولتر لهذه الجراحة في الأول من تشرين الثاني (نوفمبر) في مستشفى كلية الطب في جامعة ويست فرجينيا. ومن المقرر أن تُجرى الجراحة عينها لثلاثة متطوعين آخرين.
ويبدأ الإعداد لهذه الجراحة بسلسلة من فحوصات مسح الدماغ، بعدها يبدأ الجراحون في ثقب الجمجمة لإدخال أنبوب كهربائي متناهي الصغر لا يتجاوز حجمه ملليمتراً في منطقة محددة من المخ وتساعد المريض على التحكم في الدوافع مثل الإدمان والتحكم في الذات.
كما تُزرع بطارية تحت عظام الترقوة ثم يخضع نشاط المخ للمراقبة عن بعد على يد فريق من الأطباء البشريين، والنفسيين، وخبراء الإدمان لتحديد إذا ما كانت الرغبة في تناول المخدر تتراجع أم لا.
واعتمدت إدارة الغذاء والدواء الأميركية ( FDA) «التحفيز العميق للدماغ» كطريقة لعلاج بعض الأمراض مثل الشلل الرعاش، والصرع، والوسواس القهري.
وأُجريت عمليات زراعة في المخ من هذا النوع لحوالي 180 ألف شخص على مستوى العالم.
لكن هذه هي المرة الأولى التي تُعتمد فيها هذه الطريقة العلاجية للتعامل مع حالات الإدمان، وكانت بالفعل تجربة معقدة تضمنت مشاركة عدد كبير من فرق العمل تتضمن علماء في الأخلاقيات، وأطباء نفسيين، علاوة على ممثلين لجهات تنظيمية.
وخلال العامين المقبلين، سيتم مراقبة المرضى عن كثب.
وقال رضائي لبي بي سي: «الإدمان ممارسة معقدة، إذ تنطوي على مجموعة من الديناميات الاجتماعية وعوامل وراثية وأخرى تتعلق بالفروق الفردية، وبعض الأفراد سوف يفتقرون إلى القدرة على الوصول إلى العلاجات بحيث تتغير أدمغتهم ببطء وسيكون لديهم المزيد من الرغبة تجاه المخدر».
وأضاف: «هذا العلاج مخصص لأولئك الذين فشلوا في أي علاج آخر، سواء كان ذلك دواء، أو علاجاً سلوكياً، أو التدخل الاجتماعي. إنها تجربة صارمة للغاية تخضع لإشراف علماء في السلوك، وممثلين لجهات رسمية وغيرها من الأجهزة التنظيمية».
وأشار إلى أن الإحصائيات ترجح أن تناول الجرعات الزائدة من المخدرات هو السبب الرئيسي للوفاة في الخمسينيات من العمر في الولايات المتحدة.
وقال رضائي «أكثر من نصف المرضى يتعرضون لانتكاسات. لذلك نريد حلولاً لأننا في موقف ينطوي على تهديد كبير يمتد خطره إلى الأسرة والمقربين».
وتشهد ولاية غرب فرجينيا أعلى معدلات الوفاة، حسب الفئات العمرية، بسبب تناول جرعات زائدة من المواد المخدرة في الولايات المتحدة. ففي 2017، سجل معدل الوفيات لهذا السبب في الولاية 49.6 حالة في كل مئة ألف، وفقاً للمعهد الوطني لدراسات تعاطي المخدرات في الولايات المتحدة.
وحذرت الجمعية الملكية في بريطانيا، في وقت سابق من هذا العام، من مخاطر أخلاقية ينطوي عليها دمج الآلات والبشر، معربة عن مخاوف كبيرة لديها حيال خطط شركات التكنولوجيا مثل فايسبوك ونيورالينك، المملوكة لإلون ماسك، التي أعلنت في الفترة الأخيرة عن تطوير منتجات تجارية من هذا النوع.
وتقدمت نيورالينك للحصول على تصريح لبدء تجارب على البشر في الولايات المتحدة تتضمن تركيب أقطاب كهربائية في المخ لدى من يعانون من الشلل.
كما تدعم شركة فايسبوك بحثاً يستهدف تطوير سماعة رأس يمكنها تنفيذ معالجة نصية (نسخ) أكثر من مئة كلمة في الدقيقة بمجرد تفكير الشخص في ما يريد أن يقول.
وأبدى رضائي شكوكا في أغراض شركات تكنولوجيا المستهلك من اقتحام هذه الدائرة البحثية.
وقال «أعتقد أنها جيدة جداً (التجربة) لمجال العلوم، ونحتاج إلى المزيد من الأبحاث للتقدم في هذا القطاع ومعرفة المزيد عن المخ. لكني أؤكد على أنها لا تستهدف تحسين أداء المخ البشري، فهي ليست تكنولوجيا استهلاكية».
وأضاف: «عندما يتعلق الأمر بالتطبيق، يحتاج الأمر إلى قواعد صارمة. إنه أمر مختلف تماماً عن الإصابة بنزلات البرد أو رسم الوشوم. فهذه الجراحة تنطوي على مخاطر كبيرة وليست تافهة. إنها (الجراحة) فقط لمن يعانون من أمراض مزمنة فشلوا في علاجها بشتى الطرق وليس لديهم أمل في الشفاء».

بي بي سي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق