دولياترئيسي

ترامب يعلن تعزيز الوجود العسكري الأميركي في بولندا وينفي ارتباط ذلك بالتوتر مع روسيا

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال لقائه نظيره البولندي أندريه دودا، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، عن تعزيز الوجود العسكري الأميركي في بولندا التي ستتحمل العبء المالي لهذا الإجراء، والذي نفى أن يكون مرتبطاً بأي تصعيد مع روسيا. وأضاف ترامب بأن بولندا ستتولى أيضاً بناء منشآت، على نفقتها، لاستقبال الجنود الأميركيين الجدد الذين سيأتون من قواعد أخرى في أوروبا.
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين تعزيز التواجد العسكري الأميركي في بولندا لكنه قال إن ذلك غير مرتبط بأي تصعيد لتهديد من روسيا.
وقال ترامب خلال لقائه نظيره البولندي أندريه دودا، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إن بولندا ستدفع تكلفة رفع عدد الجنود، متوافقاً مع تصريحاته المتكررة عن أن دول حلف شمال الأطلسي تعتمد كثيراً على الدعم الأميركي. وقال ترامب «سننقل جنوداً إلى هناك».
وأضاف أن البولنديين «سيقومون ببناء المنشآت لنا وأنا على ثقة بأنها ستكون جميلة جداً». وتابع «سيتحملون كامل التكلفة».
ولم يقدم ترامب تفاصيل تذكر حول هدف الخطة التي تأتي في إطار «إعلان مشترك حول تعزيز التعاون العسكري» وقعه مع دودا خلال اللقاء.
ونص الاتفاق على رفع العدد الحالي للجنود الأميركيين المتناوبين في عمليات انتشار في بولندا والبالغ 4500 جندي، إلى ألف جندي.
وقال ترامب إن الجنود سينقلون «على الأرجح» من قواعد أخرى في أوروبا.
ورداً على سؤال وجهه صحافيون حول ما إذا كان تعزيز الوجود العسكري الأميركي في بولندا يهدف إلى التصدي لروسيا قال ترامب «لا، لا أظن ذلك على الإطلاق».
وقال ترامب إنه وافق على الفكرة نظراً لعلاقته مع دودا «الذي يعجبني، وأكن له الاحترام».

فرانس24 / أ ف ب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق