رئيسيمفكرة الأسبوع

أسعار النفط تهبط لكن بصدد أكبر مكسب أسبوعي بفعل آمال التجارة

تخلى النفط عن جانب من مكاسبه الأخيرة يوم الجمعة، لكنه ظل متجهاً صوب أكبر زيادة أسبوعية له منذ أوائل تموز (يوليو)، مدعوماً بانخفاض في المخزونات الأميركية وإعصار وشيك في فلوريدا وانحسار في حرب تصريحات التجارة بين الصين والولايات المتحدة.
وبحلول الساعة 0711 بتوقيت غرينتش، كان خام برنت منخفضاً 23 سنتاً بما يعادل 0.4 بالمئة إلى 60.85 دولار للبرميل، لكنه بصدد الارتفاع أكثر من اثنين بالمئة للأسبوع.
ونزلت العقود الآجلة للخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 40 سنتاً أو 0.7 بالمئة لتسجل 56.31 دولار للبرميل. ويظل العقد بصدد الصعود حوالي أربعة بالمئة هذا الأسبوع.
وقال مايكل مكارثي، كبير محللي السوق لدى سي.إم.سي ماركتس في سيدني، «أسعار النفط ما زالت مرتفعة ونحن هنا في منتصف نطاق التداول لكل من برنت وغرب تكساس».
وأبقت المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي وأثر حرب التجارة بين أكبر مستهلكين للخام في العالم على الطلب مكاسب أسعار النفط محدودة هذا الأسبوع، حتى مع تراجع المخزونات الذي ينبئ بتوازن في السوق.
ويوم الخميس، أعطت الولايات المتحدة والصين مؤشرات على أنهما ستستأنفان محادثات التجارة، حيث بحثتا الجولة التالية من المفاوضات المباشرة في أيلول (سبتمبر) قبيل الموعد النهائي الوشيك لفرض رسوم جمركية أميركية إضافية.
وقال سامويل سيو، محلل الاستثمار لدى فيليب فيوتشرز في سنغافورة، «من الصعب للغاية التكهن بالتحولات المفاجئة في مشهد التجارة الصيني الأميركي».

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق