أبرز الأخبارسياسة عربية

انفجاران يستهدفان نقطتي تفتيش بغزة ومقتل ثلاثة من أفراد الأمن

قالت وزارة الداخلية في قطاع غزة الذي تديره حركة حماس إن انفجارين ضربا نقطتي تفتيش بالقطاع يوم الثلاثاء مما أسفر عن مقتل ثلاثة من أفراد الأمن وإصابة فلسطينيين آخرين عدة مشيرة إلى أنها أعلنت حالة الاستنفار.
ونادراً ما تحدث هجمات كهذه ضد الحركة التي تملك أقوى جهاز مسلح في القطاع.
وقال إياد البزم المتحدث باسم الوزارة إن قوات الأمن تحرز تقدماً في تعقبها للمسؤولين عن الانفجارين لكنه لم يذكر تفاصيل.
وقال البزم «إن الأيادي الآثمة التي ارتكبت هذه الجريمة لن تفلت من العقاب».
وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إنه لا علم له بأي ضلوع للجيش في الحادث الذي يأتي في وقت يشهد مواجهات عبر الحدود مع حماس.
وقال شهود إن الانفجار الأول دمر دراجة نارية لدى مرورها بنقطة تفتيش أمنية وعليها شخصان. وقتل شرطيان وأصيب فلسطيني ثالث. ولم يتضح بعد ما إذا كان الراكبان بين الضحايا.
وذكرت وزارة الداخلية أن الانفجار الثاني، الذي وقع بعد أقل من ساعة تقريباً، أسفر عن مقتل رجل أمن وإصابة أشخاص عدة عند نقطة تفتيش بمنطقة أخرى في مدينة غزة.
وأفاد مراسل فرانس برس بتضرر عدد من المنازل المجاورة وبوجود آثار دماء على الطريق.
وكانت إسرائيل قد شنّت في وقت سابق الثلاثاء غارة جوية على أهداف تابعة لحركة حماس في غزة رداً على إطلاق قذيقة هاون من القطاع في اتجاه أراضي الدولة العبرية، بحسب ما أعلن الجيش الإسرائيلي.
وقال شهود من موقع القصف لفرانس برس إنّ طائرة استطلاع بدون طيار ضربت منشآت تابعة لحركة حماس شرق مخيم البريج للاجئين الفلسطينيين.
ولم يتم الإبلاغ عن إصابات.
وجاء في بيان للجيش الإسرائيلي باللغة الإنكليزية أنّ «قذيفة هاون أطلقت من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية».
وأضاف «رداً على ذلك، استهدفت طائرة تابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي موقعاً عسكرياً لحماس في شمال قطاع غزة».
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن القذيفة سقطت في ارض خلاء بدون الاشارة الى وقوع إصابات أو أضرار.
ويثير التوتر على الحدود مخاوف من تصعيد إضافي قبيل الانتخابات التشريعية الاسرائيلية المقررة في 17 أيلول (سبتمبر).

رويترز/ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق