رئيسيمفكرة الأسبوع

الذهب يتراجع مع انتظار المستثمرين إشارات جديدة بشأن موقف مجلس الاحتياطي

تراجعت أسعار الذهب يوم الخميس بعد تصريحات من مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) نالت من آمال اتخاذ المزيد من إجراءات التيسير النقدي، وإن كان المستثمرون ينتظرون مزيداً من الوضوح من رئيس البنك المركزي خلال ندوة جاكسون هول.
وبحلول الساعة 1925 بتوقيت غرينتش، كان السعر الفوري للذهب منخفضاً 0.2 بالمئة عند 1499 دولاراً للأوقية (الأونصة)، بعد أن لامس في وقت سابق أدنى مستوياته منذ 13 آب (اغسطس) عند 1491.50 دولار.
وتحدد سعر التسوية لعقود الذهب الأميركية الآجلة بانخفاض 0.5 بالمئة عند 1508.5 دولار.
وقال دانييل غالي، محلل أسواق السلع الأولية في تي.دي للأوراق المالية، «السوق بأسرها في وضع الانتظار والترقب، لكن يوجد سيل مطرد من متحدثي مجلس الاحتياطي الذين خرجوا برسالة أقرب إلى التشديد النقدي».
«قد يُفسر هذا على أنه محاولة لتجهيز الأسواق لكلمة ليست على مستوى التيسير المتوقع من رئيس مجلس الاحتياطي جيروم باول».
وبعد يوم من صدور وقائع اجتماع تموز (يوليو) لمجلس الاحتياطي والتي أظهرت انقسام صناع السياسات بشأن تخفيضات سعر الفائدة، قال باتريك هاركر رئيس بنك فيلادلفيا الاحتياطي الاتحادي إنه لا يرى مبرراً لمزيد من التحفيز.
وسينصب التركيز الآن على كلمة باول يوم الجمعة أثناء ندوة البنك المركزي في جاكسون هول بولاية وايومنغ، حيث يتوقع متعاملو السوق أن يوضح فحوى محضر اجتماع تموز (يوليو) واتجاه السياسة النقدية.
وارتفع البلاديوم 0.95 بالمئة في المعاملات الفورية إلى 1485.44 دولار للأوقية بعد أن اقترب من 1500 دولار يوم الأربعاء.
وقال محللو يو.بي.اس في مذكرة «نتوقع أن يرتفع البلاديوم إلى 1530 دولاراً في الأجل القريب. رغم العوامل المعاكسة المتمثلة في تباطؤ النمو العالمي وتحاشي المخاطرة، فإن العوامل الأساسية ما زالت تدعم البلاديوم».
كان البلاديوم تجاوز الذهب للمرة الأولى في 16 عاماً قرب نهاية 2018، لكن المعدن الأصفر استعاد تفوقه في أول آب (اغسطس).
ونزلت الفضة 0.4 بالمئة إلى 17.05 دولار للأوقية، في حين تقدم البلاتين 0.4 بالمئة ليسجل 856.1 دولار للأوقية.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق