رئيسيسياسة عربية

السيسي يؤكد لكوشنر تمسك مصر بحل الدولتين

في ثالث محطات جولته بمنطقة الشرق الأوسط، وصل جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي الخميس إلى القاهرة، حيث تباحث مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حول «آفاق السلام في الشرق الأوسط» بحسب بيان رسمي مصري. وكان كوشنر قد بدأ من الأردن الأربعاء جولة جديدة في المنطقة سعياً للترويج لخطة السلام الأميركية المثيرة الجدل المعروفة «بصفقة القرن».
التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس في القاهرة بجاريد كوشنر أبرز مستشاري الرئيس الأميركي، في إطار جولة جديدة يقوم بها صهر ترامب إلى الشرق الأوسط للترويج للخطة الأميركية للسلام في الشرق الأوسط المعروفة «بصفقة القرن».
وقالت الرئاسة المصرية إن السيسي بحث مع كوشنر «سبل ترسيخ السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، خصوصاً في ضوء حالة عدم الاستقرار التي تعاني منها المنطقة وما تمر به من أزمات متعددة».

السيسي يتمسك بحل الدولتين
وأضاف بيان الرئاسة المصرية ان كوشنر الذي رافقه جيسون غرينبلات المبعوث الخاص للرئيس الأميركي للمفاوضات الدولية، وبراين هوك المبعوث الخاص للرئيس الأميركي، أطلع الرئيس المصري على «الاتصالات التي يقوم بها الوفد الأميركي مع مختلف الأطراف بالمنطقة سعياً للدفع قدماً بجهود إعادة مسار المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي».
وبحسب الرئاسة المصرية فإن السيسي جدد تأكيد التزام بلاده بـ «المرجعيات الدولية (…) وحل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية» المحتلة.
ويرفض كوشنر الحديث عن حل «الدولتين» الذي يشكل أساس الدبلوماسية الدولية منذ عقود.
وكان كوشنر قد وصل الأربعاء إلى الأردن في بداية جولة شرق أوسطية للترويج لخطة السلام الأميركية المثيرة للجدل. والتقى بالعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في عمان.
وأفاد بيان للديوان الملكي الأردني عقب اللقاء أن الملك أكد على «ضرورة تحقيق سلام عادل ودائم بما يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة على خطوط 4 حزيران (يونيو) 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل».
وشدد على أن يكون ذلك «استناداً إلى حل الدولتين، ووفق مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة».
وفي ثاني محطات جولته، التقى برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الأربعاء بالقدس.
ويقوم كوشنر بجولة في دول عدة بالمنطقة للترويج لرؤية السلام الأميركية المثيرة للجدل التي يرفضها بشدة الفلسطينيون.
وكان كوشنر قد عرض في حزيران (يونيو) في البحرين الشق الاقتصادي من الرؤية الأميركية التي تشمل خصوصاً استثمارات دولية بقيمة خمسين مليار دولار في الأراضي الفلسطينية والدول العربية المجاورة على أمد عشر سنوات.
ولم يتم حتى الآن كشف الشق السياسي من الرؤية الأميركية خصوصاً ما يخص الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطينية وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين الذين طردوا من ديارهم في 1948 و1967.

فرانس 24/ أ ف ب
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق