سياسة عربيةلبنانيات

وفد المجلس الدولي للسلام زار قانا تحضيراً لاعلانها مدينة للسلام للعام 2020

زار وفد «المجلس الدولي للسلام في العالم» برئاسة رئيس سفراء السلام غسان دخل الله، يرافقه الممثل الدولي لمجلس السلام دانيال سانتو بيكو ومستشار مجلس فرنسا وسويسرا للسلام باتريس سالاغا بلدية قانا الجليل، في حضور القاضي رياض ابو غيدا، حيث كان في استقبالهم رئيس بلدية قانا محمد كرشت ونائبه زين العابدين دخل الله وأعضاء المجلس البلدي ومدير مستشفى قانا الحكومي الدكتور محمد صائغ، وذلك في اطار الجولة التي يقوم بها على المسؤولين اللبنانيين في موضوع اعلان قانا الجليل مدينة للسلام في العالم في العام 2020.

دخل الله
وتحدث دخل الله عن اهمية اعلان قانا مدينة للسلام في العالم، مشدداً على انه يقوم بواجبه تجاه بلدته الأم، وقال: «مهما فعلنا من اجلها نبقى مقصرين». وعرض لرئيس البلدية الرسائل التي ستقدم لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لتسليمهم رسمياً رسالة من برلمان السلام حول إعلان قانا مدينة للسلام عام 2020 وتحديداً في 25 ايار في ذكرى التحرير.
كما وضعه في اجواء زيارته الى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي في الديمان، حيث سلمه رسالة من البرلمان الذي بارك له جهوده في اعلان قانا مدينة للسلام في العام 2020.

سانتو بيكو
كما تحدث الممثل الدولي بيكو عن اهمية قانا التاريخية «التي شهدت المعجزة الاولى للسيد المسيح، وعلى انها بلدة نموذجية في العيش المشترك ويجب اعلانها مدينة للسلام حول العالم».

كرشت
بدوره رحب كرشت بالوفد وشكرهم على اهتمامهم وجهودهم بهذا الشأن، عارضا لأهمية قانا التاريخية والدينية والوطنية، مذكراً بأن قانا التي كان لها حصة من مجازر العدو الإسرائيلي في مجزرة نيسان عام 1996 ومجزرة تموز عام 2006 والتي دفعت ثمن إيقاف الحرب في لبنان مرتين بدماء أطفالها ونسائها وشيوخها ومئات الجرحى، هي على سلام مع العالم ما عدا هذا الكيان الغاصب المحتل الذي لم يحترم الشرعية الدولية وراية الأمم المتحدة، هذا العدو الذي تعلمنا على يد الإمام المغيب السيد موسى الصدر، أنه شر مطلق والتعامل معه حرام، وانطلاقاً من هذه الفتوى نعمل ونبني مستقبلنا.
وأكد للوفد أن «سيتابع هذا الموضوع شخصياً مع المرجعيات السياسية المختصة، لا سيما وأن لقانا رمزيتها وحضورها خصوصاً في فكر وعمل دولة الرئيس نبيه بري الذي أطلق عليها آخر الحرمين وآخر القبلتين وآخر ليلات القدر»، مشيراً الى أنه ابتداء من صباح غد سيتابع هذا الموضوع مع المرجعيات المعنية ليبنى على الشيء مقتضاه».
في الختام، سلم الوفد الرسالة الرسمية من برلمان السلام حول العالم، كما وقعوا على السجل الذهبي للبلدية، وقدم سانتو بيكو ودخل الله لكرشت «تي شرت» تحمل شعارات السلام.
ومنح بيكو الرئيس دخل الله وسام المجلس الدولي للسلام تقديراً لدوره من اجل السلام في العالم.
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق