رئيسيسياسة عربية

تجدد الحريق في محيط كنيسة التجلي في جبل طابور قرب الناصرة

أعلن جهاز الإطفاء في إسرائيل الأحد اندلاع حرائق صغيرة في شمال البلاد هددت كنيسة التجلي المقدسة لدى المسيحيين دون أن تلحق بها اضرار.
وتقع الكنيسة التي يعتقد المسيحيون أن المسيح تجلى فيها وتحدث مع الأنبياء موسى وإيليا، على جبل الطور أو طابور على ارتفاع 588 متراً فوق سطح البحر.
وتقع كنيسة التجلي التابعة للكاثوليك بالإضافة إلى كنيسة ثانية للروم الأرثوذكس على قمة الجبل.
ونجح رجال الإطفاء في وقت متأخر الجمعة في السيطرة على حريق اندلع الخميس في جبل طابور.
وقال المتحدث باسم خدمة الإطفاء دودي بيرتس لفرانس برس، «اندلعت الحرائق الصغيرة من جديد في مواقع عدة وفرقنا في الموقع تتعامل معها».
وأكد المتحدث أن «الكنيسة لم تصب باضرار».
وأشار بيرتس إلى أن الحريق قضى على قرابة 500 فدان من الأشجار.
وقد اعلنت الشرطة في بيان سابق إن الحريق ليس مفتعلاً.
وشهدت إسرائيل الأسبوع الماضي درجات حرارة مرتفعة قياسية مصحوبة بالجفاف والرياح القوية، وتم الإبلاغ عن حرائق عدة في الغابات في جميع أنحاء البلاد.
ويزور مئات آلاف الحجاج المكان كل عام، بحسب الكنائس.
من جهتها، قالت مؤسسة حراسة الأراضي المقدسة المسؤولة عن كنيسة التجلي في بيان إن «الحريق الضخم وانتشار النيران بالقرب من الكنيسة على جبل الطور وإجلاء الرهبان من الجبل هو نتيجة مباشرة لإهمال الدولة وللبنية التحتية».
وأضافت «لا يوجد مياه أو امدادات للمياه منتظمة»، مشيرة إلى أن «الكنائس المسيحية حذرت مراراً السلطات طيلة سنوات وطالبنا بامدادات المياه إلى أعلى الجبل كما ينص القانون وتوجهنا الى الوزارات المطلوبة ولم يفعلوا شيئًا».
ورداً على ذلك، قال متحدث باسم سلطة المياه الإسرائيلية إن تكاليف أعمال البنية التحتية اللازمة يجب أن تكون على نفقة الكنيسة وليس الدولة.

ا ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق