أبرز الأخبارسياسة عربية

هجوم إسرائيلي بالصواريخ فجر اليوم على جنوب سوريا

ذكر التلفزيون الرسمي السوري صباح الأربعاء أن هناك أنباء عن هجوم إسرائيلي على منطقة استراتيجية في جنوب سوريا كانت مصادر مخابرات غربية قالت في وقت سابق إن فصائل مسلحة تدعمها إيران تتمركز فيها.
ولم تذكر قناة الإخبارية المملوكة للدولة التي ذكرت النبأ أي تفاصيل لكنها قالت إن الهجوم استهدف منطقة تل الحارة، التي كانت لوقت طويل نقطة تمركز للقوات الروسية لكن الفصائل المسلحة المدعومة من إيران تولت السيطرة عليها لاحقاً وفقاً لما ذكرته مصادر المخابرات الغربية.
وتل الحارة منطقة استراتيجية في محافظة درعا الجنوبية وتطل على مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل. وكانت لسنوات طويلة قاعدة رادار رئيسية للجيش الروسي إلى أن سيطرت عليها المعارضة المسلحة في عام 2014 قبل أن يستعيدها الجيش السوري مرة أخرى العام الماضي.
وكانت المنطقة هدفاً لغارات إسرائيلية ضد الفصائل المسلحة المدعومة من إيران والتي أصبحت مترسخة في جنوب سوريا ومرتفعات الجولان قرب الحدود مع إسرائيل.
وقال الجيش السوري الشهر الماضي إنه أسقط عدداً من الصواريخ الإسرائيلية التي كانت تستهدف المنطقة.
ونفذت إسرائيل في السنوات القليلة الماضية مئات الضربات في سوريا قائلة إن الضربات استهدفت إيران عدوتها اللدود في المنطقة بالإضافة إلى حزب الله اللبناني الذي تصفه بأنه يمثل أكبر خطر على حدودها.

صواريخ اسرائيلية
وكانت الانباء قد ذكرت ان صواريخ يعتقد انها اسرائيلية اطلقت باتجاه مناطق في جنوب سوريا صباح الأربعاء مستهدفة «مواقع عسكرية» تابعة للنظام السوري أو حلفائه، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال المرصد إن «صواريخ يرجح انها اسرائيلية» استهدفت مناطق في جنوب سوريا قريبة من مرتفعات الجولان، بينها «تل الحارة في محافظة درعا ومنطقتي نبع الصخر وتل الأحمر في محافظة القنيطرة».
وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد «انطلقت الدفاعات الجوية للنظام بعد صواريخ سقطت بشكل مؤكد بعضها وصل لأهدافه».
وتحدث المرصد عن وقوع «خسائر بشرية ومادية» دون ان يعطي تفاصيل اضافية.
من جهتها أفادت وكالة سانا السورية الرسمية للأنباء أن «العدو الإسرائيلي شن قرابة الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل عدواناً على تل الحارة بريف درعا الغربي وبأن أضرار العدوان اقتصرت على الماديات».
وشنت اسرائيل منذ بدء النزاع في سوريا عام 2011 مئات الضربات الجوية ضد أهداف ايرانية وأخرى لحزب الله اللبناني التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد، اضافة الى مواقع للجيش السوري.
وتشهد سوريا نزاعاً دامياً تسبب منذ اندلاعه في العام 2011 بمقتل أكثر من 370 ألف شخص وأحدث دماراً هائلاً في البنى التحتية وأدى الى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

رويترز/ا ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق