دولياتعالم

تسجيل صوتي يؤكد قرصنة ايران على ناقلة النفط البريطانية

عمان تدعو لاطلاق السفينة البريطانية وحل الخلافات دبلوماسياً

أمرت القوات الإيرانية الناقلة التي ترفع علم بريطانيا بتحويل مسارها اثناء مرورها في الخليج وابلغتها أنها ستكون بأمان «إذا أطاعت الأوامر»، بحسب تسجيل صوتي نشر الأحد.
وحصل محلل المخاطر الأمنية البحرية «درياد غلوبال» الذي مقره لندن على التسجيل الصوتي ونشره، وأكدت صحته وزارة الدفاع البريطانية.
ويتضمن التسجيل اتصالات بين الناقلة «ستينا امبيرو» والسفينة البحرية البريطانية «اتش ام اس مونتروز» والقوات الإيرانية التي كانت متوجهة إلى الناقلة.
وسيطرت القوات الإيرانية على الناقلة المملوكة للسويد الجمعة في خطوة قالت بريطانيا إنها عملية غير قانونية في المياه العُمانية.
وفي التسجيل الصوتي قال الإيرانيون للسفينة ستينا امبيرو «نأمركم بتغيير مساركم إلى 3 6 صفر  درجة فوراً. إذا اطعتم ستكونون بأمان».
وقالت الفرقاطة «اتش ام اس مونتروز» الموجودة في مياه الخليج لحماية حركة الشحن البحري، للناقلة «ستيا امبيرو» انها «تمر بمضيق دولي معروف، وبموجب القانون الدولي يجب عدم اعاقة أو عرقلة مرورك».
كما ثبتت الاتصالات بين السفينة البريطانية والإيرانيين.
وقال الايرانيون للسفينة الحربية البريطانية «فوكستروت 236، هذا قارب الدورية البحرية. لا نقصد التحدي. نريد تفتيش السفينة لأغراض أمنية».
وردت السفينة البريطانية «هذه السفينة الحربية البريطانية فوكستروت 236. طلباتكم التي ترسلونها إلى ستينا امبيرو.. تعوق وتعرقل مرورها. يجب أن لا تعوقوا أو تعرقلوا مرور السفينة ستينا امبيرو.. الرجاء تأكيد عدم نيتكم انتهاك القانون الدولي بالمحاولة غير القانونية للصعود على متن ستينا».
وكرر الإيرانيون رسالتهم إلى ستينا امبيرو «اذا اطعتم الأوامر فستكونون في أمان».
وأكدت وزارة الدفاع صحة التسجيل.
وصرحت الوزارة لفرانس برس «لقد تأكدنا من ذلك (التسجيل)، وهو حقيقي»”.
واحتجزت ايران الناقلة ستينا امبيرو بزعم أنها لم ترد على نداءات استغاثة واغلقت جهاز الاستقبال بعدما صدمت قارب صيد.
واعترضت سفينة «اتش ام اس مونتروز» في وقت سابق من هذا الشهر قوارب دورية إيرانية كانت تحوط بناقلة ترفع علم بريطانيا.

عمان تدعو لاطلاق الناقلة
وفي عمان صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية بأن سلطنة عمان تتابع باهتمام بالغ حركة الملاحة في مضيق هرمز وتدعو جميع الدول إلى ضبط النفس واحترام خطوط الفصل الملاحية والقانون البحري الدولي وعدم تعريض هذه المنطقة إلى مخاطر تؤثر على حرية الملاحة.
ومن هذا المنطلق فإن السلطنة على اتصال مع جميع الأطراف بهدف ضمان المرور الآمن للسفن التجارية العابرة للمضيق مع احتفاظها بحقها في مياهها الإقليمية.
وتتطلع السلطنة إلى قيام الحكومة الإيرانية بإطلاق سراح السفينة البريطانية وتدعو الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمملكة المتحدة إلى حل الخلافات بينهما بالطرق الدبلوماسية.
إلى ذلك صرح أمس مصدر مسؤول في وزارة الخارجية بأنه امتثالًا لأوامر السلطان قابوس لتلبية التماس حكومتي المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية للمساعدة في استقبال أحد المواطنين الإيرانيين الذي تعرض لإصابة في السفينة التجارية الإيرانية «savis» في البحر الأحمر في شهر يونيو الماضي.
فقد تم يوم أمس الأول نقل المواطن الإيراني المصاب من المملكة العربية السعودية الشقيقة إلى السلطنة، ويتم تقديم الرعاية الطبية له، تمهيدًا لعودته إلى بلاده.

الوكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق