سياسة لبنانية

مجلس كنائس الشرق الأوسط: صلاة للاسراع في تشكيل الحكومة وإحلال السلام في سوريا وعودة كريمة للنازحين

أصدر مجلس كنائس الشرق الاوسط  البيان الختامي لاجتماع اللجنة التنفيذية للمجلس، وجاء فيه:
عرضت اللجنة التنفيذية تقارير دوائر المجلس واختتمت اجتماعاتها بسلسلة توصيات أكد من خلالها المجتمعون على ما يأتي:
أولاً: رفع الصلاة من أجل عودة الانتظام إلى عمل المؤسسات الدستورية في لبنان، ولا سيما الإسراع في تشكيل الحكومة، وإحلال السلام في سوريا وعودة كريمة وآمنة للنازحين إلى وطنهم، واستعادة العراق عافيته وعودة المقتلعين من أبنائه إلى أرضهم، وتحقيق قيام دولة فلسطين بما تنص عليه القرارات الدولية ذات الصلة وعودة اللاجئين بما يصون هويتهم الوطنية ويحمي منطق العدالة، ورفض قرار إعلان القدس عاصمة لدولة الإحتلال، ودعم استقرار الأردن، والإشادة بافتتاح كاتدرائية ميلاد السيد المسيح ومسجد الفتاح العليم في مصر في آن معاً، لما لذلك من دلالة على الوحدة الوطنية، وتثمير الجهود الحوارية الدافعة باتجاه توحيد جزيرة قبرص.
ثانياً: دعوة المجتمع الدولي والعالم العربي إلى العمل على الإفراج عن المطرانين المخطوفين يوحنا ابراهيم وبولس اليازجي، والكهنة والعلمانيين المخطوفين، وإدانة كل أشكال التطرف والإرهاب، والتمني أن يتم التعاون بين الكنائس والمرجعيات الإسلامية لبناء خطاب ديني قائم على الإيمان النقي بقِيم المحبة والسلام والعدالة الإجتماعية والحوار، والسعي لبلورة خريطة طريق من أجل صياغة هوية المواطنة ضمن دول مدنية تحترم التعددية.
ثالثاً: استنكار الهجمة التي شنتها إحدى المؤسسات الصهيونية على برنامج المرافقة المسكونية في فلسطين المحتلة، وكان مجلس الكنائس العالمي قد أنشأ هذا البرنامج، بناء على طلب من رؤساء الكنائس في القدس، عام 2002.
وفي نهاية الاجتماع، شكر أعضاء اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط، صاحب القداسة البطريرك مار اغناطيوس أفرام الثاني على استضافته الكريمة لهذا الإجتماع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق