رئيسيسياسة عربية

التحالف بقيادة أميركا يشن ضربات جوية على متشددين في سوريا

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا يوم الثلاثاء إنه شن ضربات جوية الأسبوع الماضي أدت إلى تدمير منشآت يستخدمها تنظيم الدولة الإسلامية وذلك بعد أقل من أسبوع على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب النصر على التنظيم المتشدد وقوله إنه سيسحب القوات الأميركية من البلد الذي تمزقه الحرب.
وقال التحالف إن هجماته في الأسبوع بين 16 و22 كانون الأول (ديسمبر) والتي شملت ضربات جوية و«إطلاق نار منسق» دمرت منشآت لوجيستية ونقاط تجمع يستخدمها تنظيم الدولة الإسلامية وألحقت أضراراً بقدرة التنظيم على تمويل أنشطته و«أزاحت مئات عدة من مقاتلي التنظيم من أرض المعركة».
وقال الميجر جنرال البريطاني كريستوفر جيكا نائب قائد التحالف «تنظيم الدولة الإسلامية يمثل تهديداً حقيقياً للغاية للاستقرار طويل الأمد في هذه المنطقة ومهمتنا ما زالت كما هي: الهزيمة الكاملة لتنظيم الدولة الإسلامية».
ويمثل هذا التصريح تناقضاً مع إعلان ترامب الأسبوع الماضي أن القوات الأميركية نجحت في مهمتها وهزمت تنظيم الدولة الإسلامية ولم يعد وجودها مطلوباً في البلاد.
وأثارت أنباء الانسحاب انتقادات فورية من بعض الجمهوريين الذين قالوا إن سحب القوات سيطلق يد روسيا وإيران اللتين تدعمان الرئيس السوري بشار الأسد.
ورداً على ترامب قالت وزارة الخارجية البريطانية الأسبوع الماضي إن تنظيم الدولة الإسلامية ما زال يمثل تهديداً رغم أنه لم يعد يسيطر على أراض.
وسحب القوات أيضاً قد يترك تحالف قوات سوريا الديمقراطية الذي يضم أكراداً وعرباً مكشوفاً. وكان تحالف قوات سوريا الأكثر فاعلية في قتال تنظيم الدولة الإسلامية لكنه الآن يواجه تهديداً إذ تدرس تركيا شن هجوم جديد في سوريا.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق