أبرز الأخبارسياسة عربية

إسرائيل وسوريا تتبادلان الاتهامات بشأن إطلاق صواريخ عبر الحدود

قالت وكالة الأنباء السورية نقلاً عن مصدر عسكري إن الدفاعات الجوية تصدت لصواريخ أطلقت من إسرائيل مساء الثلاثاء، في حين أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الغارة الإسرائيلية استهدفت مخازن أسلحة لحزب الله أو القوات الإيرانية جنوب وغرب دمشق. من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي أن دفاعاته الجوية تصدت لصاروخ مضاد للطائرات أطلق من سوريا دون وقوع إصابات أو أضرار مادية.
تبادلت دمشق وتل أبيب مساء الثلاثاء الاتهامات بشأن إطلاق صواريخ عبر حدودهما، حيث ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) نقلاً عن مصدر عسكري أن الدفاعات الجوية «تصدت لصواريخ معادية أطلقها الطيران الحربي الإسرائيلي من فوق الأراضي اللبنانية»، في حين أعلن الجيش الإسرائيلي التصدي لصاروخ مضاد للطيران أطلق من سوريا.
وقالت «سانا» إن الدفاعات الجوية تمكنت «من إسقاط معظم الصواريخ قبل الوصول إلى أهدافها»، موضحة أن «أضرار العدوان اقتصرت على مخزن ذخيرة وإصابة ثلاثة جنود بجراح».
من جهته، قال الجيش الإسرائيلي على موقع تويتر إن «نظام الدفاع الجوي تصدى لصاروخ مضاد للطائرات أُطلق من سوريا". وأضاف أنه "لم يتم الإبلاغ عن أي إصابات أو أضرار» بعد إطلاق هذا الصاروخ.

المرصد السوري: الغارة الإسرائيلية استهدفت مخازن أسلحة لحزب الله أوقوات إيرانية
من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا عن حصول «غارة إسرائيلية». وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن مدير المرصد «استهدفت صواريخ أطلقت من طائرات إسرائيلية (…) مخازن أسلحة لحزب الله أو القوات الإيرانية جنوب وجنوب غرب دمشق».
وتقع هذه الأهداف في الديماس والكسوة وجمرايا في غرب وجنوب غرب دمشق حيث شنت إسرائيل ضربات في الماضي.
منذ بدء النزاع في سوريا في 2011، شنت إسرائيل ضربات عديدة على سوريا استهدفت الجيش السوري وحلفاءه، وخصوصاً القوات الإيرانية ومواقع لحزب الله اللبناني.
وفي نهاية تشرين الثاني (نوفمبر) أكدت سوريا أن دفاعاتها الجوية استهدفت وأسقطت عدداً من «الأهداف المعادية» فوق منطقة الكسوة جنوب دمشق.
ورفضت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي في اتصال مع فرانس برس التعليق على الأنباء الواردة حول ضربة في سوريا.
لكن الجيش الاسرائيلي قال في بيان «تصدى نظام دفاع جوي لصاروخ مضاد للطائرات أُطلق من سوريا، ولم يتم الإبلاغ عن أي اصابات أو أضرار».
ويقول خبراء إن اسرائيل سوف تتأثر بشدة جراء قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب الجنود الاميركيين من سوريا، لأن ذلك سوف يترك المنطقة مفتوحة أمام إيران وحلفائها لتطوير قدراتهم العسكرية في هذا البلد المجاور لاسرائيل.
وتعهدت اسرائيل التي طالما أثنت على سياسات ترامب في الشرق الاوسط بعدم السماح لإيران بأن يكون لها موطىء قدم في سوريا.

فرانس 24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق