أبرز الأخبارسياسة عربية

اليمن: القوات الموالية للحكومة توقف هجوم الحديدة والإمارات تؤيد محادثات سلام

أوقفت القوات الموالية للحكومة اليمنية الأربعاء هجومها في مدينة الحديدة، بينما أكدت الإمارات أنها تدعم محادثات سلام في السويد في أقرب فرصة ممكنة. والإمارات حليف رئيسي في التحالف العربي العسكري بقيادة الرياض في اليمن.

أعربت دولة الإمارات، الشريك الرئيسي في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن، عن تأييدها محادثات سلام في السويد، بينما أوقفت القوات الموالية للحكومة اليمنية الأربعاء هجومها في مدينة الحديدة (غرب).
وأكد ثلاثة قادة ميدانيين في القوات الموالية للحكومة أنهم تلقوا أوامر من رؤسائهم بوقف إطلاق النار ووقف «أي تصعيد عسكري» و«أي تقدم» في المدينة التي يشكل ميناؤها شريان حياة لملايين السكان.
وغرد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش عبر تويتر «نرحّب بمحادثات تقودها الأمم المتحدة في السويد في أقرب وقت ممكن»، مضيفاً أن التحالف يدعو للاستفادة من هذه «الفرصة» لإعادة إطلاق المسار السياسي.
وبعد أسبوعين من الاشتباكات العنيفة التي قتل فيها نحو 600 شخص غالبيتهم من الحوثيين خفّت حدة المعارك في المدينة الساحلية مساء الاثنين، ثم تحولت إلى اشتباكات متقطعة الثلاثاء وتوقفت الأربعاء، في وقت كان فيه االحوثيون يضعون عبوات وألغاما في محيط ميناء المدينة الواقع في شمالها.
وتخضع مدينة الحديدة لسيطرة الحوثيين منذ 2014، وتحاول القوات الحكومية بدعم من التحالف العسكري استعادتها منذ حزيران (يونيو) الماضي. واحتدمت المواجهات في بداية الشهر الجاري.
وتقود الإمارات القوات الحكومية في معاركها مع المتمردين الحوثيين في المدينة. وكانت قد جمعت في بداية العام ثلاث قوى عسكرية غير متجانسة ودرّبتها لشن الهجوم على ساحل البحر الأحمر باتجاه ميناء الحديدة.
وكتب قرقاش «الحديدة هادئة والميناء يعمل»، مشيراً إلى أن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث سيزور أبوظبي هذا الأسبوع.

فرانس24 / أ ف ب

 

التحالف بقيادة السعودية يأمر بوقف الحملة العسكرية في الحديدة
قالت ثلاثة مصادر لرويترز يوم الخميس إن التحالف بقيادة السعودية أمر بوقف الحملة العسكرية في مدينة الحديدة الساحلية اليمنية.
وقال مصدر عسكري مؤيد للتحالف إن التحالف أصدر تعليمات لقواته على الأرض بوقف القتال داخل الحديدة.
ويأتي القرار وسط دعوات حلفاء غربيين لوقف إطلاق النار قبل استئناف جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب الدائرة منذ أكثر من ثلاث سنوات والتي دفعت اليمن إلى شفا المجاعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق