الاقتصادمفكرة الأسبوع

تراجع العجز في موازنة السعودية مع ارتفاع الإيرادات

تراجع العجز في الموازنة السعودية بشكل كبير في الأشهر التسعة الأولى من عام 2018، بسبب ارتفاع الإيرادات النفطية وغير النفطية، بحسب ما أعلنت وزارة المالية الأربعاء.
وشهدت المملكة التي تعد المصدر الأكبر للنفط في العالم تحسناً كبيراً في عائداتها جراء تعافي أسعار الخام.
وقالت الوزارة على موقعها الإلكتروني أن تراجع العجز في الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2018 بلغ 13،1 مليار دولار، أي تراجع 60% من الفترة ذاتها العام الماضي.
وارتفعت الإيرادات النفطية 47% مقارنة بالفترة ذاتها العام الماضي، وبلغت 120 مليار دولار، بينما ارتفعت الإيرادات غير النفطية 48% لتصل إلى 56،3 مليار دولار.
وسجّلت موازنات السعودية في السنوات الاربع الماضية عجزاً متواصلاً، ومنذ 2014، بلغ مجموع عجز الموازنة السعودية 260 مليار دولار. فيما تتوقع الحكومة عجزا قدره 52 ملياراً العام 2018.
وأكدت الوزارة أن الإنفاق في الأشهر التسعة الأولى من عام 2018 ارتفع 25 % إلى 190 مليار دولار.
ويأتي ارتفاع الإيرادات غير النفطية بعد أن قامت الرياض برفع أسعار الوقود والكهرباء كما أنها اعتمدت سلسلة جديدة من الضرائب بينها ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5 بالمئة، وفرضت رسوما على الأجانب المقيمين في البلاد.
وزادت المملكة أيضاً انتاجها النفطي بأكثر من نصف مليون برميل يومياً ليصل إلى حوالي 10،5 ملايين برميل يومياً منذ شهر حزيران (يونيو) الماضي، بينما أصبح سعر برميل النفط 80 دولاراً.

ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق