سياسة لبنانية

الرياشي: أسماء وزرائنا باتت عند الحريري وكل من عمل لتحجيم القوات يعرفون أنفسهم ونحن نعرف ماذا نفعل

استقبل رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري مساء امس في «بيت الوسط» وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال ملحم رياشي في حضور الوزير غطاس خوري.
بعد اللقاء، قال رياشي: «تشرفت بلقاء الرئيس الحريري، من قبل رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، وسلمته لائحة بأسماء وزراء القوات، مع المذاهب والحقائب، كما تم توزيعهم من قبل قيادة الحزب، وقد اتصل دولة الرئيس بالحكيم وشكره على جهوده والتسهيلات الجمة التي قدمها، والتي وصفها دولته بالتضحيات، من أجل تسهيل ولادة الحكومة لمصلحة لبنان، في هذا الظرف الصعب الذي نعيش فيه».
سئل: بأي نفسية تدخل القوات اللبنانية إلى الحكومة؟ هل ستواجه أو تمنع تسهيل عمل الحكومة؟
أجاب: «القوات لا تدخل بهذه النفسية ولا تقوم بهذه الأمور، حيث تكون القوات تكون لكي تسهل وتضحي من أجل مصلحة لبنان، فكما قال الحكيم اليوم، أي شيء يخدم مصلحة لبنان يكون «قوات» سواء كان قوات أو غير ذلك».
سئل: من برأيكم يريد أن يعزل القوات أو يلغيها؟
أجاب: «دعونا لا نسمي، ولكن كل الأفرقاء الذين عملوا في محاولة لتحجيم القوات يعرفون أنفسهم ويعرفون ماذا يفعلون، ونحن نعرف ماذا نفعل».
سئل: كيف ستتعاملون مع هؤلاء الذين ضيقوا على القوات؟
أجاب: «نحن ليس لدينا تعامل سلبي مع أحد بالمطلق، بل هناك ما يخدم مصلحة لبنان دون أي استثناء».
سئل: أنت لن تكون وزيراً في هذه الحكومة؟
أجاب: «بداية، أسماء الوزراء باتت عند دولة الرئيس، وقيل لي أنها سربت ولكني أتحفظ، إلا أني أستطيع أن أقول أننا لم نأخذ مقعدا للملكيين الكاثوليك، ولذلك حكماً أنا لست في الحكومة».
سئل: هل ما زالت هناك أي عقد أو التشكيلة باتت بحكم المنتهية؟
أجاب: «نحن انتهت مهمتنا في ما يتعلق بالقوات اللبنانية، والرئيس الحريري يعمل على ما هو متبق من أجل أن تبصر الحكومة النور بأسرع وقت ممكن، لأن الوضع في البلد بالفعل ليس هينا على الإطلاق».
سئل: قيل أنكم كقوات تضعون بعض اللوم على الرئيس الحريري في ما وصلتم إليه حكومياً؟
أجاب: «حين يتحدث الحكيم يكون حكيم الكلام، ولا كلام بعده ولا قبله، فدعكم من المصادر، وقد سمعتم ما قاله الحكيم اليوم».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق