الاقتصادمفكرة الأسبوع

السعودية تفتتح مؤتمر الاستثمار بالرياض الهادف الى تنويع الاقتصاد

انطلقت في الرياض الثلاثاء أعمال مؤتمر استثماري هام وافتتح المؤتمر الهادف إلى استقطاب الاستثمارات للمملكة الغنية بالنفط والساعية الى تنويع اقتصادها، عند الساعة 09،30 بالتوقيت المحلي (06،30 ت غ) وسط إجراءات أمنية مشددّة في فندق «ريتز كارلتون» في العاصمة السعودية.
ويتحدث في اليوم الأول من المنتدى الذي يستمر حتى الخميس الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمارات الخاصة الروسي كيريل ديميتريف، ورئيس مجلس إدارة المجموعة النفطية الفرنسية «توتال» باتريك بوياني.
قال المدير التنفيذي لصندوق الاستثمار المباشر الروسي يوم الثلاثاء إن خطة تحويل الاقتصاد السعودي مهمة للعالم.
وأبلغ كيريل ديمترييف، الذي يدير الصندوق السيادي الروسي البالغ حجمه عشرة مليارات دولار، المؤتمر شريك مهم وأن الشراكات بين صناديق الثروة السيادية هي «فرصة عظيمة».
وقالت سيدة الأعمال السعودية لبنى العليان يوم الثلاثاء إنها واثقة من أن الحكومة السعودية يمكنها حل الملابسات المحيطة بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.
وقالت في مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار في الرياض «أود أن أقول لكل ضيوفنا الأجانب إن الأفعال المريعة التي ترددت في الأسابيع الأخيرة غريبة على ثقافتنا… وأنا واثقة أننا سنواصل الطريق وسنخرج منها أكثر قوة».
واعتبر وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أن مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول مقيت ولا يمكن تبريره، مشيراً الى أن المملكة تمر بأزمة بسبب هذه القضية.
وقال الفالح خلال مشاركته في منتدى «مبادرة مستقبل الاستثمار»: «كما تعلمون هذه أيام صعبة ونحن نمر بأزمة، أن مقتل خاشقجي مقيت ومؤسف ولا يمكن لأحد في المملكة أن يبرره».
ولم يتأكّد بعد حضور ولي العهد الامير محمد بن سلمان للمنتدى. وكان شارك في النسخة الاولى للمنتدى العام الماضي قائلاً إنه سيقود السعودية نحو «الانفتاح».
وينظم المؤتمر صندوق الاستثمارات العامة الذي يترأسه ولي العهد.
وتسعى السلطات السعودية من خلال هذا الحدث إلى تقديم المملكة المحافظة على أنها وجهة تجارية واستثمارية مربحة، في إطار خطة تنويع الاقتصاد المرتهن تاريخياً للنفط، وتمهيد الطريق لمبادرات جديدة وعقود بمليارات الدولارات.
أطلقت على المؤتمر وسائل الإعلام اسم «دافوس في الصحراء» تيمّناً بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس.
عند مدخل فندق «ريتز كارلتون»، انتشرت سيارات الشرطة والقوات الخاصة، وقام عناصر في الحرس الملكي، بينهم نساء، بتفتيش الصحافيين والمشاركين في المنتدى.
ومن المنتظر أن ينضم مئات من المصرفيين والمسؤولين التنفيذيين بالشركات إلى مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار، وهو حدث سنوي يهدف إلى المساعدة في جذب رؤوس أموال أجنبية بمليارات الدولارات في إطار إصلاحات غرضها إنهاء اعتماد السعودية على صادرات النفط.
وقال باتريك بويان الرئيس التنفيذي لشركة توتال الفرنسية يوم الاثنين إنه سيحضر المؤتمر. كما ترسل روسيا وفداً كبيراً بقيادة كيريل ديميترييف رئيس صندوق الاستثمار المباشر.
ومن ثم فإن مشاركة مؤسسات صينية ويابانية قد تجعل المؤتمر الذي يعقد على مدى ثلاثة أيام نشطاً وناجحاً.
وليس للمؤتمر علاقة بالاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعقد في دافوس بسويسرا.
ويخشى الكثير من البنوك الغربية وغيرها من الشركات خسارة أعمال، مثل رسوم ترتيب صفقات لصالح صندوق الثروة السيادي السعودي البالغة قيمته 250 مليار دولار، ويرسلون مسؤولين تنفيذيين لحضور المؤتمر.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق