لقطات

الملفات المعيشية مجمدة في ادراج المعنيين والخلافات السياسية تسد

الملفات المعيشية مجمدة في ادراج المعنيين والخلافات السياسية تسد طريقها الى التنفيذ، والناس يئنون من الوضع المهترىء. فلا كهرباء ولا مياه والنفايات دخلت البيوت والمكبات منتشرة في كل مكان، ولا من يهتم ولا من يسأل. فهل من المعقول ان يبقى الشعب كل الشعب صامتاً ازاء هذا الوضع المتردي الذي اصبح على شفير الكارثة؟ فهل من يعي خطورة الوضع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق