رئيسيسياسة عربية

الأردن: نحو 300 من أفراد الخوذ البيضاء السوريين غادروا الى دول غربية

قال الأردن يوم الأربعاء إن نحو 300 من العاملين بالدفاع المدني (الخوذ البيضاء) وأسرهم الذين فروا من سوريا إلى الأردن قبل نحو ثلاثة أشهر غادروا البلاد لإعادة توطينهم في دول غربية بموجب اتفاق برعاية الأمم المتحدة.
وفي تموز (يوليو) فر أفراد الدفاع المدني أمام تقدم القوات الحكومية السورية المدعومة من روسيا عبر الحدود مع الجولان التي تحتلها إسرائيل ودخلوا الأردن بمساعدة جنود إسرائيليين وقوى غربية.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في ذلك الوقت إنه ساعد في إجلائهم بناء على طلب من الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعماء آخرين وكانت هناك مخاوف من أن يكون هناك خطر على حياتهم.
وقال مسؤولون أردنيون إن الأردن قبل دخولهم لأسباب إنسانية بعد الحصول على ضمانات مكتوبة بأنهم سيحصلون على اللجوء في كندا أو ألمانيا أو بريطانيا.
وينسب الفضل للخوذ البيضاء المعروفة رسمياً باسم الدفاع المدني السوري في إنقاذ حياة الآلاف في مناطق كانت تسيطر عليها المعارضة على مدى سنوات تعرضت فيها هذه المناطق لقصف القوات الحكومية والقوات الروسية في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا.
ويقول أفراد الخوذ البيضاء إنهم محايدون. ويصفهم الرئيس السوري بشار الأسد ومناصروه بأنهم أدوات للدعاية الغربية وللمعارضة المسلحة التي يقودها الإسلاميون.
وقال ماجد القطارنة المتحدث باسم وزارة الخارجية الأردنية إن 279 من بين 422 شخصاً لجأوا إلى المملكة قد غادروا، وإن من المقرر أن يغادر 93 آخرون بحلول 25 تشرين الأول (اكتوبر)، قرب نهاية فترة الثلاثة أشهر التي سمحت لهم السلطات بالبقاء فيها.
وأضاف لرويترز أن رحيل مجموعة أخرى سيتأجل أسبوعين حتى منتصف تشرين الثاني (نوفمبر) نظراً لأن منهم أطفالاً وأشخاصاً يتلقون العلاج.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق