أبرز الأخبارسياسة عربية

قضية خاشقجي: السعودية تشكر الدول على «عدم التسرع في استخلاص النتائج» وتهدد بالرد على اي عقوبات

أصدرت ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة الأحد بياناً مشتركاً يطالب السلطات السعودية بكشف ملابسات اختفاء الصحافي جمال خاشقجي، في حين شكرت سفارة السعودية في واشنطن الدول «بما في ذلك الولايات المتحدة» لعدم التسرع في استخلاص الاستنتاجات بشأن التحقيق الجاري.

أصدرت المانيا وفرنسا والمملكة المتحدة الأحد بياناً مشتركاً يطالب السلطات السعودية بكشف ملابسات اختفاء الصحافي جمال خاشقجي في الثاني من تشرين الأول (أكتوبر).
من جهتها كتبت السفارة السعودية في واشنطن الأحد على تويتر «السعودية تعرب عن تقديرها للجميع بما في ذلك الإدارة الأميركية «لامتناعها عن القفز إلى استنتاجات» بشأن التحقيق الجاري في قضية خاشقجي».
جاء بيان السفارة على حسابها على تويتر لتوضيح بيان سابق قالت فيه السعودية إنها سترد على أي ضغط دولي أو عقوبات بإجراءات أشد صرامة.
أما البيان المشترك لوزراء خارجية ألمانيا هايكو ماس وفرنسا جان إيف لودريان وبريطانيا جيريمي هانت، فجاء فيه أن «الدفاع عن حرية التعبير والصحافة الحرة وضمان حماية الصحافيين تشكل أولويات أساسية لألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة».
وتابع «ضمن هذه الروح يجب أن يسلط الضوء على اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي». وطالب الوزراء بإجراء «تحقيق يحظى بالمصداقية» وذلك «ليتم تحديد المسؤولين» و«ضمان محاسبتهم».
وأعلنت السعودية التي تنفي قطعياً أي دور لها في الوفاة المحتملة للصحافي، في وقت سابق امس الأحد أنها سترد على أي عقوبات ضدها بشأن هذه القضية.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر سعودي مسؤول قوله «تؤكد المملكة رفضها التام لأي تهديدات ومحاولات للنيل منها سواء عبر التلويح بفرض عقوبات اقتصادية أو استخدام الضغوط السياسية أو ترديد الاتهامات الزائفة».
وأضاف المصدر «تؤكد المملكة أنها إذا تلقت أي إجراء فسوف ترد عليه بإجراء أكبر، وأن لاقتصاد المملكة دوراً مؤثراً وحيوياً في الاقتصاد العالمي، وأن اقتصاد المملكة لا يتأثر إلا بتأثر الاقتصاد العالمي».
ونشرت السفارة السعودية في واشنطن في وقت لاحق على تويتر ما وصفته بتوضيح عبرت فيه عن شكرها لدول من بينها الولايات المتحدة على «عدم القفز إلى استنتاجات» بشأن هذه القضية.
وقالت وكالة الأنباء السعودية يوم الأحد إن الملك سلمان أجرى اتصالاً هاتفياً بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد فيه «حرص المملكة على علاقاتها بشقيقتها تركيا بقدر حرص جمهورية تركيا الشقيقة على ذلك وأنه لن ينال أحد من صلابة هذه العلاقة».
وأضافت أن الملك سلمان شكر أردوغان «على ترحيبه بمقترح المملكة بتشكيل فريق عمل مشترك لبحث موضوع اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي».
وفي أنقرة قالت مصادر رئاسية تركية إن أردوغان والعاهل السعودي تحدثا هاتفياً مساء الأحد وناقشا التحقيق في اختفاء خاشقجي.
وأضافت أن الزعيمين شددا على أهمية تشكيل بلديهما فريق عمل مشتركاً في إطار هذا التحقيق.
كما دعت مصر يوم الأحد إلى إجراء تحقيق شفاف في قضية اختفاء خاشقجي وحذرت من استغلال هذه القضية سياسيا ضد السعودية.
وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان إن مصر «تؤكد أهمية الكشف عن حقيقة ما حدث في إطار تحقيق شفاف مع التشديد على خطورة استباق التحقيقات وتوجيه الاتهامات جزافاً».
وأضاف البيان أن مصر تحذر «من محاولة استغلال هذه القضية سياسياً إزاء المملكة العربية السعودية بناء على اتهامات مرسلة وتؤكد مساندتها للمملكة في جهودها ومواقفها للتعامل مع هذا الحدث».

 تحذير بشأن أسعار النفط
في عمود نُشر بعد بيان وكالة الأنباء السعودية حذر تركي الدخيل المدير العام لقناة العربية من أن فرض عقوبات على السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم قد يؤدي إلى كارثة اقتصادية عالمية.
وقال الدخيل «إذا وقعت عقوبات أميركية على السعودية، فسوف نكون أمام كارثة اقتصادية تهز العالم، فالرياض عاصمة وقوده، والمس بها سيصيب إنتاج النفط قبل أي شيء حيوي آخر. مثل عدم التزام السعودية بإنتاج السبعة ملايين برميل ونصف. وإذا كان سعر 80 دولاراً قد أغضب الرئيس ترامب، فلا يستبعد أحد أن يقفز السعر إلى مئة ومئتي دولار وربما ضعف هذا الرقم».

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق