أبرز الأخباردوليات

خمسة قتلى على الأقل بإطلاق نار داخل صحيفة في الولايات المتحدة

فتح رجل لم تُعرف دوافعه النار الخميس داخل قاعة للأخبار في إحدى صحف أنابوليس عاصمة ولاية ماريلاند الأميركية مودياً بحياة خمسة أشخاص على الأقل قبل أن يتم اعتقاله، بحسب ما أعلنت السلطات المحلية.
وقُتل أربعة أشخاص في مكان الهجوم فيما فارق خامس الحياة في المستشفى، بحسب ما أوضح المسؤول المحلي ستيفن شوه مضيفاً «ربما هناك ثلاثة جرحى».
وقال شوه لـ«سي ان ان»، إنّ المشتبه به «ليس متعاوناً»، لافتاً إلى أنه ليست لديه معطيات عن دوافعه.
من جهته أشار متحدث باسم الشرطة إلى أنّ المشتبه به رجل «بالغ وأبيض» البشرة واستخدم بندقية في هجومه على صحيفة «كابيتال غازيت». وقد استجوبته الشرطة مساء الخميس بعد اعتقاله.
وأوضحت مجموعة «بالتيمور صن» التي تملك «كابيتال غازيت» منذ العام 2014، أنّ إطلاق النار بدأ الساعة 14،40 بالتوقيت المحلي (18،40 ت غ).
وبحسب شوه فإنّ مطلق النار حاول بعد ذلك الاختباء قبل أن يُسلم نفسه إلى الشرطة.
وفي مجموعة رسائل على تويتر، روى أحد الصحافيين الذين كانوا موجودين أثناء حصول إطلاق النار، كيف حصلت الوقائع.
وكتب الصحافي فيل ديفيز أنّ «مسلّحاً أطلق النار في مكان عملي، وقُتل العديد من الأشخاص». وأضاف أن المهاجم «أطلق النار عبر الباب الزجاجي للمكتب (…) على العديد من الموظفين».
وروى ديفيز أيضاً أثناء وجوده في مقر الشرطة في انتظار أن يستمع اليه المحققون «لا يوجد شيء أكثر رعباً من سماع إطلاق نار على العديد من الأشخاص بينما تكون مخبّأ تحت مكتبك وأنت تسمع مطلق النار يُعيد تلقيم سلاحه».
وفي وقت لاحق، قالت الشرطة إنّ صحيفة «كابيتال غازيت»” كانت تلقّت في وقت سابق تهديدات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ترامب أحيط علماً
وتتشارك الصحيفة مع شركات أخرى المبنى الذي تم إخلاؤه سريعاً. وتم تأمين الحماية للناجين من عملية إطلاق النار، فيما شرعت الشرطة إلى تفتيش المبنى بكامله.
و«كابيتال غازيت» صحيفة صغيرة تأسست العام 1727. وهي توظّف ستة مراسلين ومصوّرَين اثنين وخمسة مسؤولين عن التحرير. وقال أحد الصحافيين العاملين في الجريدة لوكالة فرانس برس إن مقرّ الصحيفة مؤمّن بباب يتم اغلاقه دائماً.
وطوّق عدد من سيارات الشرطة الشارع في المدينة الصغيرة الواقعة على الساحل الشرقي للولايات المتحدة والمعروفة بمبانيها التاريخية، وفق ما ذكر مراسلو فرانس برس. وتشكل المدينة أيضاً مقراً للأكاديمية البحرية.
وقالت الوكالة المكلّفة ضبط الأسلحة النارية على تويتر إنها «تدخّلت إثر اطلاق نار في صحيفة كابيتال غازيت في انابوليس».
وكتب الرئيس الاميركي دونالد ترامب في تغريدة «تم إبلاغي بإطلاق النار في كابيتال غازيت في أنابوليس بولاية ماريلاند وأفكاري وصلواتي مع الضحايا وأسرهم».
في الأشهر الأخيرة، حصلت معظم عمليات إطلاق النار داخل مدارس ثانوية في ولايتي فلوريدا وتكساس.
وتثير عمليات القتل هذه جدلاً متكرراً حول انتشار الأسلحة النارية في البلاد. وحمل سلاح ناري في الولايات المتحدة هو حقّ يكفله الدستور.
ومن النادر جداً حدوث عمليات إطلاق نار من هذا النوع في غرف الأخبار.
وفي نيويورك، قال متحدث باسم الشرطة إنّ شرطيين انتشروا في وسائل الإعلام الرئيسية بالمدينة في اجراء احترازي.
في عام 2015، قُتلت أليسون باركر الصحفية التلفزيونية والتي كانت تبلغ 24 عاماً، إلى جانب المصوّر آدم وارد على يد رجل دخل الى موقع تصوير برنامجها.
وقال والدها اندي باركر لفرانس برس «إنّ أي هجوم مسلح كهذا أمر فظيع، وعندما يحدث في مكان صحافي فهو مثير للاشمئزاز ويعيدني إلى ذكريات ذلك اليوم المأسوي».

ا ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق