أبرز الأخبارسياسة عربية

إسرائيل هي التي قصفت شرق سوريا… والعراق يستنكر

أعلن مسؤول أميركي لوكالة فرانس برس الاثنين أن الولايات المتحدة «لديها أسباب تدفعها للاعتقاد» بأن إسرائيل هي التي شنت ليل الاحد غارة جوية استهدفت قوة من الحشد الشعبي العراقي في بلدة الهري في شرق سوريا.
وقال المسؤول طالباً عدم نشر اسمه «لدينا أسباب تدفعنا للاعتقاد بأنها ضربة اسرائيلية».
وأتى تصريح المسؤول الاميركي بعدما نفت الولايات المتحدة ان تكون هي او التحالف الدولي الذي تقوده ضد الجهاديين في سوريا والعراق من قصف موقعاً لقوات الحشد الشعبي داخل الاراضي قرب الحدود مع العراق مما اسفر، بحسب الحشد الشعبي، عن مقتل 22 من عناصره واصابة 12 آخرين بجروح.
وقال المتحدث باسم البنتاغون اريك باهون إن «هذه الضربة لم تشنها الولايات المتحدة ولا التحالف».
وكانت قيادة الحشد الشعبي اتهمت في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه «طائرة أميركية بضرب مقر ثابت لقطعات الحشد الشعبي من لواءي 45 و46 المدافعة عن الشريط الحدودي مع سوريا بصاروخين مسيرين، ما ادى الى استشهاد 22 مقاتلاً واصابة 12 بجروح».
وينتشر مقاتلو الحشد الشعبي، وفق البيان، على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا منذ انتهاء العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية وحتى الآن وذلك «بعلم الحكومة السورية والعمليات المشتركة العراقية». ويتخذون مقراً شمال البوكمال.
ويشارك مقاتلون عراقيون ينتمي بعضهم الى الحشد الشعبي منذ سنوات الى جانب القوات الحكومية السورية ولعبوا دوراً بارزاً في المعارك ضد تنظيم الدولة الاسلامية في محافظة دير الزور.

العراق يستنكر
واستنكر العراق يوم الثلاثاء الضربات الجوية التي تستهدف القوات التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق أو سوريا وذلك بعدما ذكرت وسائل إعلام سورية رسمية أن طائرات تابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قصفت موقعاً للقوات الحكومية السورية قرب الحدود العراقية مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.
وذكرت وزارة الخارجية العراقية في بيان أنها «تعبر عن رفضها واستنكارها للعمليات الجوية التي تستهدف القوات المتواجدة في مناطق محاربة داعش (الدولة الإسلامية) سواء كانت في العراق أو سوريا أو أي مكان آخر في ساحة مواجهة هذا العدو الذي يهدد الانسانية».
وأضاف البيان أن الوزارة تؤكد دعوتها لجميع الدول «للتضامن والتكاتف في مواجهة هذه الجماعات المتطرفة»، وترى ضرورة وجود تنسيق دائم ودقيق بين التحالف الدولي والقوات التي تواجه هذه الجماعات.
وقالت هيئة الحشد الشعبي العراقية يوم الاثنين إن قصفاً اميركياً على الحدود العراقية مع سوريا أدى إلى مقتل 22 من أفرادها وإصابة 12 آخرين.
لكن الجيش العراقي ذكر في بيان لاحق أنه لم تتعرض أي من قوات الحشد الشعبي أو غيرها من القوات العراقية المكلفة بتأمين الحدود العراقية السورية لأي ضربة جوية وإن الضربة وقعت داخل الأراضي السورية.

ا ف ب/رويترز

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق